المراهقة هي المرحلة التي ستبدأ فيها توديع فترة الطفولة، لتخوض رحلة عمرها أعوام قليلة حتى تصل لمرحلة النضوج أو مرحلة الشباب.

تبدأ المراهقة في سن الـ14 عاما وتستمر حتى 21 عاما.. وهي مرحلة انتقالية يمر فيها الطفل بعدة تطورات في الشكل والتفكير والمشاعر، حتى يتحول للنضج العقلي والنفسي والجنسي، ليصبح شخصًا «كبيرًا».

البعض يصف المراهقة بـ«مرحلة المتاعب» التي سببها المراهق لنفسه ولوالديه، لكن هذه التغيرات التي ستمر بها، تعتبر سلاحًا ذي حدين، بحسب الخبرات والتجارب التي ستمر بها.

بداية النضوج العقلي

المراهقة 3

سيبدأ عقلك بالتدريج في التفكير بطريقة أكثر عقلانية، مقارنة بالأطفال الصغار، فيمتلك بعض المهارت العقلية المميزة لفترة المراهقة، مثل وضع الأهداف والخطط المستقبلية والتفكير المنطقي فتزداد قدرة العقل على الاستنتاج والتحليل وربط الخيوط ببعضها للوصول لنتيجة. 

ولأن المراهقة مرحلة انتقالية، فبجانب هذا التفكير العقلاني الذي ينمو ببطء، سيحتفظ المراهق ببعض ملامح الطفولة، وأبرزها الطيش والاندفاع، وأخذ المخاطرة وعدم الوعي بعواقب الأمور.

وهنا ينصح الخبير التربوي الدكتور، كمال مغيث في حديثه لـ«شبابيك» بأن يحافظ المراهق على علاقة جيدة بأفراد أسرته، خاصة الأشخاص المتفهين الذي يجد راحة في التعامل معه؛ ليحكي لهم عن أفكاره ومشاعره في تلك المرحلة، ويجد منهم التوجيه السليم دون كبت لشخصيته أو حقه في الاستقلالية بالتفكير.

ومن خلال تجربته يقول محمد مبروك 25 سنة: «المراهق المفروض يستغل قدراته في المعرفة وتنمية شخصيته.. يعرف يميز بين العادات السيئة والخاطئة، يتعلم أنه لما يقع أو يغلط إزاي يقوم من تاني.. يسمع من تجارب اللي سبقوه وتخطوا مشاكل المرحلة دي ويستفيد منها».

اقرأ المزيد

للمراهقين.. كيف تفرض شخصيتك دون صدام مع الأهل؟

للمراهقين.. كيف تفرض شخصيتك دون صدام مع الأهل؟

الرغبة في الاستقلالية

المراهقة2

بسبب إدراك المراهق لبعض القدرات الخاصة التي بدأ في امتلاكها مقارنة بالأطفال، مثل التفكير المنطقي أو التغيرات الجسمانية أو الجنسية، يزداد وعيه بأنه شخص «كبير» مستقل بذاته، وتزداد حاجته للشعور باستقلالية التفكير واتخاذ القرارات.

ولهذا تتسم المراهقة بأنها مرحلة «العناد» والتمرد على جميع أوامر الأهل أو القيود الاجتماعية أو الأشخاص الأكبر سنًا عمومًا.

وينصح مغيث بأن يستغل هذه الرغبة في تنمية قدرته على تحمل المسئولية، مثل الأنشطة والتجارب البناءة التي تساعده على اكتشاف شخصيته، أو يكون له دور في أسرته، حتى لو كانت العناية بأخوته الصغار أو مساعدة والديه، فهذه الأدوار ستعطيه الثقة بالنفس.

فهذه الخطوات التي تقوي شعور المراهق باستقلالية شخصيته ودوره المهم، بالإضافة لوجود الأشخاص الداعمين له، سيحميه من التعبير عن استقلاليته بصورة خاطئة مثل التدخين أو تعاطي المخدرات.

اقرأ المزيد

لو أهلكم مش راضين عن ارتباطكم.. 5 طرق علشان تقنعوهم

يقول استشاري العلاقات الأسرية كامل ناصر إن بعض الآباء محقين حينما يرفضون بعض الشباب؛ نظرًا لضعف قدرتهم على تحمل المسؤولية، ولكن هذا لا ينفي أن هناك غيرهم ممن يرفضون الأمر بحجة تمنيهم مستوى أعلى لأبنتهم.

 شخصية متغيرة

المراهقة 4

بسبب أن عقلك ينمو يومًا بعد يوم وتتفتح فيه قدرات لم تكن موجودة من قبل،  فشخصيتك واهتماماتك ستتغير في بداية فترة المراهقة. لا تقلق إن وجدت نفسك فجأة تهتم بالموسيقى ثم بالرياضة أو تغير في «ستايل» ملابسك كل فترة؛ أو حتى تغير في قناعتك الفكرية والدينية.

قد يشعر المراهق بالتشتت وعدم وضوح شخصيته أو هدفه في الحياة؛ ثم يدخل المراهق في حالة من الاكتئاب أو انعدام الثقة في النفس.

وهنا ينصحك الخبير التربوي في حواره مع «شبابيك» باستغلال هذه الفترة في القراءة والاطلاع وتعلم مهارات مختلفة، حتى تساعدك على اكتشاف نفسك ومهاراتك الحقيقية.

ومن خلال تجربته، يقول أحمد شعبان - 24 سنة: «المراهقة هي المرحلة اللي بتشكل شخصية الشاب بعد كدا. ولازم يستغلها كويس.. يهتم بالجانب الثقافي ويقرأ عن نماذج كانت في نفس سنه، وقدرت تتميز.. يحكي عن مشاكله لأقرب الناس له عشان يساعدوه في اختيار القرار السليم.. يضع لنفسه هدف ويهتم بالجانب الدراسي لأن ده اللي هيحدد مستقبله».

اقرأ المزيد

للبنات.. متخفيش من «الخطف» لأن النصايح دي هتحميكي

مجموعة من النصائح المهمة التي ستجنب الفتيات التعرض لللخضف أو أي مكروه

التغيرات النفسية

المراهقة 3

الخروج من مرحلة الطفولة وما يصاحبه من تغيرات في كمياء المخ أو في الهرمونات، والتي تسبب بعض المشاكل في نفسية المراهق مثل تقلب المزاج وقوة المشاعر و عدم الاهتمام بآراء الآخرين أو مشاعرهم.

ويعلق الخبير التربوي بأن من حق المراهق المرور بكل هذه المراحل، لكنه يحذر من وقوع المراهق في فخ «التمزق» بين رغبته في تحقيق استقلاله وبين إرضاء الأهل. لكن عليه أن يحرص على عدم إيذاء نفسه أو من حوله.

ويضيف: «البنت في مرحلة المراهقة لو مصرة تلبس ملابس قصير مثلا، لازم نوضحلها إن ده هيئذيها ويعرضها للمضايقات.. لكن في نفس الوقت مينفعش نكبتها.. وممكن نسمح لها بده في البيت أو وسط أصحابها البنات».

وينصحك أحمد شعبان: «حاول متندفعش لإقامة علاقة عاطفية في الفترة دي عشان مشاعرك متستهلكش.. وطبعا لازم تمارس الرياضة بانتظام عشان تتغلب على ميولك الجنسية اللي هتزيد الفترة دي».

اقرأ المزيد

هل تفسد آراء الآخرين حياتك؟.. 6 نصائح لتوقفهم

عندما نهتم كثيرًا لآراء الآخرين نصل في النهاية لمفترق طرق، فلا نحن قادرين على إرضائهم ولا إرضاء أنفسنا، لكن هل هذا يعني ألا نولي آرائهم أي اهتمام؟




المصدر

 1 2 3 4 

26
116
27
16
6
4
7