ذهاب الطفل الصغير للمدرسة لأول مرة في حياته مهمة ليست سهله على الإطلاق، خاصة إذا لم يكن معتادا على الخروج من المنزل أو اللعب مع الأطفال الآخرين في مثل سنه.

فعندما ينفصل الطفل فجأة عن البيت ويقضي ساعات طويلة بعيدا عن والدته؛ يشعر بالخوف الشديد الذي يمكن أن يتطور لصدمة نفسيه تجعله منطويا على نفسه ورافضا للتعامل مع أي شخص خارج الأسرة.

في هذا التقرير يقدم لك «شبابيك» بعض الخطوات السهلة والبسيطة التي يمكنك البدء فيها الآن لتعويد طفلك على المدرسة بالتدريج؛ وفقا لآراء الخبراء التربويين.

اختاري مدرسة محترمة حضانة

تنصح الخبيرة التربوية الدكتورة بثينة عبد الرؤوف الأمهات بالتأكد من أن المدرسة أو الحضانة التي سيدخلها الطفل، تمنع الضرب ومعاملته بطريقة سيئة تخوفه منها.

تقول «عبد الرؤوف» إن: «معظم المدارس الحكومية والمدارس الخاصة المحترمة، تقيم حفلة استقبال للأطفال في أول يوم دراسي، ولا يدرسوا فيها أي مواد، ولكن توزع عليهم الألعاب والحلوى، حتى يحبوا المدرسة، وترتبط عندهم بهذا اليوم الجميل».

كما يتم تدريب مدرسات رياض الأطفال بشكل جيد على ضبط النفس وعدم «الزعيق» في وجه الطفل مهما حدث.

وتضيف: «لكن هذا بالطبع لا يحدث في جميع المدارس، فبعض المدارس الخاصة لا تلتزم بهذه التعليمات».

خلي حمادة يلعب.. هكذا يتعلم الأطفال

عرفيه على أصدقاء آخرين عرفيه على أصدقاء آخرين

إذا كان الطفل يعيش في بيئة منغلقة ولا يتعامل مع الأطفال في مثل سنه، فيسكون من الصعب عليه الاندماج مع زملائه في المدرسة.

وهنا توضح «عبد الرؤوف» أن: «المسألة عبارة عن فروق فردية. فقد يكون الطفل طبعه انطوائي فيجد صعوبة في التعامل. وهناك طفل آخر مهما كان يعيش في بيئة منغلقة، فسيندمج بسهولة وسيكون سعيدا لأنه أخيرا وجد أطفال في مثل سنة ليلعب معهم».

عوديه على الاستيقاظ مبكرا الطفل1

الأطفال يحتاجون للنوم لساعات طويلة، وأكثر شيء يزعجهم في المدرسة هو استيقاظهم مبكر جدا.

تقول الخبيرة التربوية: «قبل المدرسة بأسبوعين، عودي طفلك بالتدريج على الاستيقاظ مبكرا. لكن لا تتركيه في المنزل. حتى لا يمل أو ينام مرة أخرى».

يوم واحد في الحضانة

حتى تعودي طفلك على جو المدرسة، تنصح «عبد الرؤوف» بالاشتراك له في حضانة بنظام الاستضافة. وهي حضانة تستضيف الطفل يوم كامل أو يومين في الأسبوع فقط؛ حتى يعتاد على جو التعامل مع المدرسين والأطفال الآخرين.

شعور الأطفال بالحزن مفيد.. تعرف على الأسباب

زيارة  للمدرسة

قد يكون سبب خوف الطفل من المدرسة هو أنها مكان جديد غير معتاد عليه. وتعلق «عبد الرؤوف» بأنه «لا مانع أن تستأذن الأم من مديرة المدرسة أن تأخذ الطفل في زيارة يوميا للمدرسة قبل بدء الدراسة بأسبوعين مثلا، ليتعرف على الفصول والمدرسين ولا يشعر بالخوف في أول يوم دراسي له».

  أحضري له ما يحبه Two smiling school kids with colorful stationery, isolated on white background. School, education concept.

عندما تذهبين لإحضار ملابس المدرسة والأقلام والكراريس لطفلك، خذيه معكِ، واختاري له كل ما يحبه والألوان التي تعجبه، لأن الطفل سيربط ذهابه للمدرسة بهذه الأشياء التي يحبها بشدة.

تقول الخبيرة التربوية في حديثها لـ«شبابيك» إن: «مش مهم لو الحجات اللي اختارها الطفل مش عجباكي أو شايفها هتبوظ بسرعة.. المهم تشتري له كل حاجة تحببه في المدرسة».

كيف تتصرفين لو تعرض للضرب؟

لو تعرض الطفل لتجربة سيئة في المدرسة، أو رأى مدرسته «بتزعق»، أو تعرض للضرب أو حتى رآها تضرب الأطفال الآخرين، فمن الصعب جدا أن يُحب الذهاب للمدرسة مرة أخرى مهما اتبعت الأم جميع الخطوات السابقة.

وهنا تنصحك الخبيرة التربوية بالحديث مع مدرسة الطفل بهدوء وتوضحين لها أن هذه التصرفات تؤثر على رغبة الطفل في الذهاب للمدرسة. وليس هناك مانع أن تشتري الأم هدية وتطلب من المدرسة إعطاءها للطفل، حتى يهدأ وينسى الأمر تماما.

الأطفال بيحبوا التعليم لكن المدرسة لأ.. طب الحل فين

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال