الشخص الاعتمادي هو شخص يعتمد على الآخرين في كل كبيرة وصغيرة، حتى في أمور حياته الشخصية، ولا يبادر بفعل أو بفكرة بل ينتظر الآخرين لكي يأخذوا الخطوة الأولى.

ربما يكون هذا الشخص أحد أقاربك أو أصدقائك المقربين أو حتى شريك حياتك، ولكي تتعامل معه بطريقة صحيحة تساعد على تغيير أو تقويم سلوكه، عليك اتباع النصائح التي يقدمها «شبابيك»، من خلال الاستعانة باستشاريي الطب النفسي، دكتور جمال فرويز، دكتور إبراهيم مجدي.

لا تستجيب لطلباته

عندما يطلب منك الشخص الاعتمادي مساعدته أو القيام بمهمة ما بدلا منه، فلا تسجيب لطلباته، واعتذر له عن عدم قدرتك على تنفيذ طلبه، فتكرار رفض المساعدة أكثر من مرة، قد يضطره مع الوقت إلى الاعتماد على نفسه بدرجة أكبر، هذا ما أكده استشاري الطب النفسي إبراهيم مجدي.

نحي العواطف جانبا

يؤكد دكتور «مجدي» أن الشخص الاعتمادي لديه قدرة كبيرة على الإبتزاز العاطفي، وغالبا ما يستخدم كلمات وعبارات ليستدر عطف الآخرين ويقنعهم بتنفيذ ما يريد.

لذلك ينصح بضرورة تنحية العواطف جانبا عند التعامل معه، لأن تغيير الجانب السلوكي يتطلب الاحتكام إلى العقل وليس العواطف.

الأمر والضغط

كلفه بالعديد من المهام، حتى إن كنت على علم بأنه لن يستطيع تنفيذها كاملة أو بالشكل المطلوب. حيث يرى «مجدي» أن ذلك يساعد على تنمية الجانب الإستقلالي لديه، قائلا إنه سيحاول التملص والتهرب في البداية لكن لابد من الضغط والإلحاح عليه مرات عديدة حتى يصل إلى مرحلة التنفيذ أو الاستجابة.

وأضاف: من الأفضل أن تستخدم معه أسلوب الأمر وليس الطلب، حتى لا تتيح له الفرصة لمناقشتك أو التفاوض معك حول ما يجب أن يقوم به، وربما ينجح في إقناعك بمساعدته، وفي هذه الحالة سيبدأ معك ثم يتركك تُكمل المهمة بمفردك.

التحفيز

ينصح دكتور «فرويز» بالاعتماد على أسلوب التحفيز، سواء بشكل معنوي أو مادي، عند التعامل مع الشخص الاعتمادي، عندما يقوم بتصرف أو مهمة ما بمفرده، حتى في حالة عدم إقتناعك بها، لأن ذلك يزيد من ثقته في نفسه.

وأشار إلى أن هناك نوعين للشخصية الاعتمادية، هما الشخصية السلبية الاعتمادية، والشخصية العاجزة، موضحا أن الأولى يمكن أن تتغير إذا تعرضت لضغوط حياتية شديدة وعندما تجد من يدعمها ويشجعها. كما أنها تستمر في التعليم والعمل بشكل طبيعي أما الثانية فهى سلبية لدرجة مفزعة ولديها درجة عالية من اللامبالاة.

لا تعطيه مهام إدارية

وأشار «فرويز» إلى أن الشخص الاعتمادي يجب ألا يُعطى أي مهام أو مناصب إدارية، لأنها تحتاج إلى اتخاذ قرارات، في حين أنه ليس لديه القدرة على اتخاذ أي قرار، وبالتالي يمكن أن يتسبب في تعطيل العمل بالكامل.

المواجهة

يعتبر «مجدي» أن المواجهة الصريحة الكاشفة التي تفضح للشخص الاعتمادي عيوبه، طريقة مناسبة يمكن أن تساعد في تعديل سلوكه إلى حد ما، ولكن من الأفضل اللجوء إلى ذلك في حالة الفشل في المحاولات الأخرى.



3
1
0
0
0
0
3