في الوقت الذي يتنوع فيه تجسيد الممثلين لأدوار فنية، أصرت بعض الأعمال على إظهار أهل النوبة في أدوار هامشية لشخصيات تعمل في وظائف بسيطة، بين خدم وسفرجية ونادلين.

وعلى الرغم من نمطية تلك الصورة السينمائية، إلا أن بعضهم كان يعمل بهذه الوظائف في الواقع، بعد تعرضهم للتهجير من بلادهم في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، بعد أن أغرقت مياه السد العالي منازلهم وأراضيهم الزراعية أيضا.

وساعد الفن في شهرة بعض الوجوه بين أهل النوبة، لتبقى ملامحهم معروفة دون أسمائهم الحقيقية، في التقرير التالي نرصد الصورة النمطية «الأحادية» التي رسمتها السينما عن أهل النوبة.

قصة تهجير النوبيين.. هل طُمست الحقيقة؟

سيد سليمان

وعلى الرغم من شهرته في القاهرة، والتي كانت ملقبة بـ"هوليوود الشرق"، بأنه مونولوجيست مصر الأول، قبل صعود نجم الكوميديا إسماعيل يس، إلا أنه ظهر في الأعمال فنية متقمصا شخصية رجل يعمل في وظائف بسيطة، فظهر "خادما" في مسرحية إلا خمسة التي عرضت عام، وسفرجي في فيلم حب إلى الأبد من إنتاج عام، ونادلا في فيلم انت حبيبي من إنتاج عام، وخادما كذلك في فيلم الفانوس السحري من إنتاج عام.

محمد كامل

أما محمد كامل، فظهر في الكثير من الأعمال الفنية؛ حيث ظهر في حوالي 62 فيلما سينمائيا، وظهر مؤديا شخصية "الخادم" في أغلب تلك الأفلام، وعرف باسم "عثمان السفرجي" ومنهم: سلامة في خير، وبنت الأكابر، وسر طاقية الإخفاء، ودهب، وياسمين، وقلبي دليلي وثورة المدينة.

كما أن اسمه لمع كمونولوجيست خفيف الظل قام بتأدية الكثير من المونولوجات الكوميدية، وأبرزها "رنجي رنجي" و"سحر الجمالات". وفي الفترة التي كان يبتعد عنها "كامل" عن الأضواء، كان يقوم بتصليح وبيع النظارات بداخل ركن في أجزاخانة العتبة.

كل ظالم وليه يوم.. هكذا صوّرت السينما المصرية نهاية الطغاة

صلاح يحيى

وللنوبي صلاح يحيى رصيد هائل من الأعمال الفنية التي ظهر بها، لتبلغ حوالي 120 عملا فنيا، وكذلك لم يختلف الأمر لديه كثيرا؛ حيث ظهر في أدوار هامشية مجسدا شخصية الخادم أو بائع الفواكه أو حارس العقار أيضا.

أما عن أشهر الأعمال الفنية التي ظهر بها، فهي أفلام "البيه البواب" واحنا بتوع الإسعاف، ومسرحية الأستاذ مزيكا، ومسلسل رأفت الهجان.

محمد الأدنداني

وأطل النوبي محمد الأدنداني في حوالي 96 عمل فني؛ مؤديا شخصية حارس عقار أو سفرجي أو خادم، وبينها: فيلم البيه البواب ومسرحية عش المجانين، ومسلسل حكاية ميزو.

وكان "الأدنداني" يعمل في الشركة الشرقية للدخان قبل أن يتجه إلى عالم الفن.

المليجي والمهندس.. 5 مونولوجات ثائرة في السينما المصرية

جمعة إدريس

وظهر النوبي جمعة إدريس في حوالي 31 فيلما سينمائيا مجسدا شخصية حارس عقار أو سائق أو سفرجي أو خادم، ومنها: شاطئ الغرام وليلة من عمري ودايما معاك ورد قلبي وحكاية حب وبين السما والأرض.

ومن ناحية أخرى، حاول الفيلم ذاته أن يلقي الضوء على نظرة المجتمع الدونية تجاه العاملين في تلك الوظائف البسيطة، ومنهم أهل النوبة، مشيرة إلى أنها اختلفت عقب اندلاع ثورة 23 يوليو عام 1952؛ حيث ظهر فيه الفنان عبد الغني نجدي مجسدا شخصية الخادم "عبده"، والذي يرفض مناداة غيره بـ"البيه"، مناديا بتحقيق المساواة التي ساعدت الثورة على تمتعه بها.



0
0
0
0
0
0
0