أفلام لا تخلو من جرائم القتل التي بدورها تبث الرعب في نفوس مشاهديها.. هكذا اشتهرت أفلام المخرج الإنجليزي ألفريد هتشكوك الذي اعترف بخوفه منها لدرجة جعلته لا يذهب لكي يشاهدها في السينما أبدا.

في هذا التقرير من «شبابيك»، نرشح لك مجموعة من أجمل أفلام ملك التشويق "هتشكوك".

Psycho

يعد فيلم «Pysycho» هو أشهر أفلام «هتشكوك»، وهو الفيلم الذي دفع فيه 9500 دولار أمريكي كي يشتري حقوق الملكية الخاصة بروايته، والتي ألفها الأمريكي روبرت بلوتش، كما جعل مساعدته تشتري كل نسخ الرواية من السوق كي لا يعرف الجمهور نهايتها، ويبقى متشوقا لرؤية الفيلم.

وفي يوم العرض الأول للفيلم، أصر هتشكوك على عدم السماح للجمهور بالدخول متأخرا إلى قاعة السينما، وحصد الفيلم إيرادات تقدر بأكثر من 15 مليون دولار عند عرضه، ليبقى أنجح فيلم جماهيري صنعه «هتشكوك»، ويعود عليه بأرباح تقدر بنسبة 60% من تلك الإيرادات، لأنه أصر على إنتاج الفيلم وقت رفض شركة «Paramount» إنتاجه.

ويحكي الفيلم، الذي عرض عام 1960، قصة سكرتيرة تختلس مبلغ 40 ألف دولار أمريكي من عميل بالشركة التي تعمل بها، وبعدها تهرب وتتجه إلى فندق بعيد يديره شاب صغير في السن، ليحدث لها هناك ما لم تتوقع حدوثه.

Vertigo

يروي الفيلم، الذي عرض عام 1958، قصة رجل مباحث يعاني من فوبيا الأماكن المرتفعة، ويكلفه صديقه بمهمة مراقبة زوجته التي يشك في تصرفاتها الغريبة، ومع استمرار المراقبة، يكتشف أنه يكن مشاعر إعجاب نحو تلك المرأة.

ويعد مشهد الإصابة بالفوبيا التي كان يعاني منها بطل الفيلم من أشهر مشاهده.

Rear Window

بعد أن يتعرض مصور فوتوغرافي لحادث تكسر ساق إثره، ما يضطره إلى المكوث فوق كرسي متحرك، يبدأ التجسس على جيرانه من خلال نافذة شقته، ليتعقد الأمر حين تنتابه شكوك بأن أحد هؤلاء الجيران ارتكب جريمة قتل، وذلك ضمن أحداث فيلم «Rear Window» الذي عرض عام 1954، وتدور جميع أحداثه بداخل مكان واحد وهو منزل مصور الفوتوغرافيا.

Rope

يحكي الفيلم، الذي عرض عام 1948، قصة شابين أقدما على خنق زميلهما وأخفا جثته بداخل شقتهما، في الوقت الذي قاما فيه بدعوة أصدقائهما لحفل عشاء بهدف التمويه، ونفي وجود أي علاقة لهما بتلك الجريمة.

وتدور جميع أحداث الفيلم بداخل مكان واحد وهو منزل الشابين، كما أن جميع مشاهده مصورة لتبدو كأنها لقطة واحدة طويلة، بحيث تم الاستغناء عن أي مشاهد للنقلات بين لقطات مختلفة الأحجام والزوايا، واستخدمت حركات الكاميرا لتعبر عن تنوع لقطات الفيلم عوضا عن ذلك.

The Birds

تذهب سيدة مجتمع ثرية وراء حبيبها إلى مدينة صغيرة بشمال كاليفورنيا، لتسوء الأمور حين تبدأ جميع أنواع الطيور مهاجمة تلك المدينة فجأة، وذلك في فيلم «The Birds» الذي عرض عام 1963.

وأصر «هتشكوك» على الاستعانة بطيور نورس حقيقية بهدف تصوير مشهد هجوم الطيور على بطلة الفيلم تيبي هيدرن، وتم تصوير ذلك المشهد في مدة أسبوع كامل، وفي آخر يوم من ذلك الأسبوع، جرح أحد الطيور عين البطلة بمخالبه، ما تسبب في انهيارها بالبكاء.

North by Northwest

يروي الفيلم قصة مدير إعلانات تنفيذي قليل الحظ، ويتسبب سوء تفاهم في تورطه في الاتهام بارتكاب جرائم قتل، ما يدفعه للهرب أثناء محاولته إثبات براءته، في الوقت الذي تطارده فيه الشرطة. وعرض الفيلم عام 1959.

Notorious

يحكي الفيلم، الذي عرض عام 1946، قصة امرأة تكلف بمهمة التجسس على مجموعة أصدقاء نازيين بداخل جنوب أمريكا، من خلال جذب انتباه رجل نازي يختبئ بداخل البرازيل، لتتعقد الأمور عندما يحبها بالفعل، وتنتابها الحيرة بين أمور الحب والحرب.

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفية مهتمة بمجال الفنون والثقافة.. تهوى الكتابة عن السينما والأفلام، بجانب كتابة سيناريوهات أفلام واسكتشات وقصص قصيرة.