كتب- شريف يسري

تمثل الجامعات المصرية بداية انطلاق حقيقية لكثير من الشباب لإظهار مواهبهم وقدراتهم في مختلف المجالات.

وفي الشعر.. هناك الكثيرون من الطلاب ممن يمتلكون مواهب في كتابة وإلقاء الشعر العامي والفصحى وكان لهم نصيب كبير في إصدارات معرض القاهرة الدولي للكتاب 2017.

في هذا التقرير يتحدث شبابيك عن موهبة طلابية في كتابة الشعر، الطالب محمد عبدالفتاح.

محمد عبدالفتاح طالب بقسم الإعلام كلية الآداب جامعة حلوان، اكتشف موهبته بالصدفة حينما كان يستمع إلى الشاعر عبدالله حسن على إحدى القنوات الفضائية، أعجب بإلقائه وكلماته فبد في تقليديه.

التقليد وتنمية الموهبة

طريقته في التقليد لاقت إعجاب أصدقائه ومن حوله، فكان التقليد نقطة الانطلاق في كتابة الشعر وتنمية الموهبة، عن طريق قراءة دواوين الأبنودي وأحمد فؤاد نجم، وكانت أولى نتائج تنمية الموهبة في عام 2014 حين بدأ في كتابة قصيدته الأولى «الحلم» التي نالت إعجاب عائلته وشجعوه على استكمال الطريق.

«عبدالله حسن هو اللي احتضن موهبتي وشجعني» يرى الطالب محمد عبدالفتاح أن «حسن» هو الأكثر تشجيعا ونصحا لاستكمال طريق تنمية موهبته وتعريف الجمهور به.

ديوان «أنامل السما السبعة»

شارك «عبدالفتاح» في مسابقة إلقاء شعر تابعة لدار زحمة كتاب للنشر، بمكتبة مصر العامة بالزاوية الحمراء وحصل فيها علي المركز الأول في الشعر العامي، وكانت نتيجتها إصدار ديوان مشترك مع بعض الفائزين بالتنسيق مع الدار، وتم عرضه في معرض الكتاب 2017.

احتوى ديوان «أنامل السما السبعة» على 5 قصائد لطالب كلية الآداب جامعة حلوان بعناوين«جماجم خشب، علي مركب من خشب الزان، عزلة، سطرين غياب، خلينا إخوات».

استكمل محمد عبدالفتاح طريقه في تنمية موهبته في الشعر العامي، وصدر له ديون إلكتروني بعنوان «تحت أضواء القاهرة» يضم 15 قصيدة.

مشاركاته وحفل دار الدفاع

لم يبتعد محمد عبدالفتاح كثيرا عن الشاعر الشاب عبدالله حسن، ولازمه في الكثير من فاعلياته وحفلاته، وشارك بالعديد من قصائده في حفلات «حسن» واستضافته عدد من برامج الإذاعات الإلكترونية مثل برنامج للرجال فقط علي راديو البوابة نيوز، وبرنامج موهبة علي راديو حكاوي.

وفي احتفالات ذكرى نصر أكتوبر عام 2016 التي أقيمت على مسرح بانوراما حرب أكتوبر ونظمته جامعة القاهرة بالتنسيق مع وزارة الدفاع، شارك طالب جامعة حلوان بقصيدة «تحيا مصر»، بالإضافة إلى مشاركات كثيرة علي مسرح ساقية الصاوي والمسرح المكشوف بدار الأوبرا المصرية.

 

1
0
0
0
0
0
0

شارك المقال