يستهدف عميد كلية طب الأسنان بجامعة أسيوط إيهاب سعيد، تعيين 25 طالبا من أوائل خريجي دفعة 2018- 2019.

وفي حوار أجراه عميد الكلية الأحدث في جامعة أسيوط لـ«شبابيك»، دافع عن قلة تواجده بالكلية، مؤكدا تواصله الدائم مع الطلاب على مواقع التواصل.
تفاصيل أكثر في نص الحوار:

ما سبب انحصار النشاط بالكلية، ولماذا رفضتم رحلات للطلاب؟  

قلة النشاط  يرجع سببه لأن الكلية عملية وليست نظرية، ورغم ذلك حصل الطلاب على جوائز ومراكز متقدمة بأنشطة مختلفة منها الكرة الخماسية، والرسم الإبتكاري، وتنس الطاولة، ويتم توعية الطلاب بشكل مستمر للاشتراك بأنشطة الجامعة.

كما لم نمنع إجراء أي رحلات، وإنما كان الاختلاف على مواعيد الرحلة، وبالعكس نؤيد أي نشاط يعطي منافذ للطلاب.

ما طبيعة لائحة عمل الكلية خاصة أنها أنشئت حديثا؟

اعتمدنا لائحة جديدة للكلية، وحصلت على موافقة المجلس الأعلى للجامعات، وسيتم تطبيقها بدايةً من العام الدراسي الجديد 2017- 2018، واللائحة الجديدة تتضمن حلول لتحويل الطلاب من الكليات الأخرى كل عام.

بعض الطلاب اشتكوا من قلة عدد المدرسين والمعيدين، هل تحل الكلية هذه المشكلة؟

مشكلة المعيدين تعاني منها الكيات التي أنشئت حديثأ وليس فقط طب أسنان أسيوط، ويجب النظر إلى أننا اعتمدنا تعيين 40 عضو هيئة معاونة وهو رقم كبير مقارنة بالكليات التي أنشئت في نفس التوقيت، كما أن الكلية تسعى للاكتفاء الذاتي من خلال تعيين أبنائها الخريجين ضمن الهيئة المعاونة.

هل توجد خطة زمنية لمعالجة نقص أعداد المعيدين؟

بمجرد تخرج أول دفعة في 2019 ستنتهي هذه المشكلة، لأنه سيتعيين منهم معيدين وأعضاء هيئة معاونة بالكلية، كما أن الكلية تعمل على استكمال هيكل أعضاء هيئة التدريس.

كم العدد الذي سيتم تعيينه من خريجي الدفعة الأولى بالكلية؟

من المقرر تعيين 25 معيدا من خريجي الدفعة الأولى لكلية طب أسنان لتغطية احتياجات الكلية من المدرسين، ويبدأ ذلك من العام 2018- 2019. 

هل يؤثر قلة حضورك في الكلية على العملية التعليمية؟

ليس المهم تواجدي جسديًا على قدر العمل المنفذ فعليا على أرض الواقع، وما تم إنجازه حاليا هو دليل عدم وجود أي تأثير، وأتواصل بنفسي بشكل مستمر مع الطلاب سواء من مواقع التواصل، وبفترة عدم تواجدي بالكلية، فوكيلة الكلية الدكتورة نجلاء لها الفضل بتغطية أي احتياجات للكلية.

 هل هناك احتياجات لم تحصل عليها الكلية بما يخدم العملية التعليمية؟

الكلية لا ينقصها شيئ وبها كافة الاحتياجات، ونمتلك 180 وحدة أسنان وهو غير موجود بأي كلية طب أسنان حديثة.

هل يؤثر الإقبال الضعيف للمرضى بعيادات الكلية على التدريب العملي للطلاب؟

قلة عدد المرضى هي آفة من آفات أي كلية حديثة، والسبب يعود لعدم معرفة الناس بها ووجود عيادات تعالج المواطنين، وللتغلب على المشكلة فإن الكلية تسير على طريقين وهما:

مساعدة الطلاب في تعريف المرضى بالعيادات، كما أن العلاج بالمجان يساعد على النجاح بشكل أسرع بإلاضافة لتوافر وسائل المواصلات للمرضى وتواجد المستشفى بجوار المستشفى الرئيسي للجامعة.

وتتبنى الكلية حملة دعائية بالاتفاق مع مؤسسات للتعاون مع المستشفى وإرسال المرضى لها، كما أن سنة الإمتياز ستعوض الطلاب بشكل كبير لأن التعامل بها سيعتمد بالكامل على المرضى.

ما هو الموعد الرسمي لافتتاح مستشفى الأسنان؟

اتفاقنا مع الشركة المنفذة للمبنى (شركة المقاولون العرب) يقضي باستكماله في أجازة الصيف الحالي، ما عدا غرف العمليات والعناية المركزة ستسغرق 6 شهور للانتهاء منها.

كما أن الافتتاح الرسمي سيكون مع حفل تخريج أول دفعة من الكلية بالتزامن مع عقد المؤتمر الثاني للكلية.

هل حضور الطلاب سنة الامتياز بالمستشفى الجامعي تكليفا إجباريا؟

هناك نص واضح قانونا بأن يمضي الطالب عام كامل بالمستشفى الجامعي، ويشترط على أوائل الدفعة قضاء عام كامل حتى يتم تعيينه كنائب أو طبيب مقيم، وإعطاء هذه الفرصة لأول 60 خريج من الدفعة، أما الطلاب الغير أوائل، من الممكن أن ينتقل إلى أي كلية بالجامعات المصرية.

رسالتك للطلاب؟

أنتم محظوظون، فكلية طب أسنان، كلية عملاقة داخل جامعة عملاقة، احرصوا على المرضى واهتموا بالجوانب الإنسانية، والجوانب المادية ستأتي بعد ذلك، نحن نضع على عاتقكم التقدم بمهنة طبيب الأسنان خلال العشر سنين القادمة، لأنها مهنة بها ثورة وتحديث مستمر.

 




1
0
1
0
2
0
0

شارك المقال


من محافظة أسيوط يكتب في ملف طلاب الجامعات