الموهبة الحقيقية تظل موهبة، لا يستطيع أن يقيدها مظهر خارجي أو سن معين أو حتى ظروف صحية.. هذا ما تخبرنا به برامج اكتشاف المواهب حول العالم. 

فمن مصر وحتى أمريكا وبريطانيا وإندونسيا.. نشاهد في هذه البرامج مثل «آراب جوت تالنت» و«إكس فاكتور، مواهب خرجت عن الإطار التقليدي الذي وضعه المجتمع، واستطاعت أن تبهر الجميع.

إيمان مصطفى تغني وهي حامل

عندما حل الموسم الخامس من برنامج «آراب جوت تالنت» كانت المغربية «إيمان مصطفى الشميط» قد عقدت العزم على المشاركة.. لم يكن صوتها هو فقط ما يميزها، فقد كانت «إيمان» حاملا في الشهر الثامن.

خلقت «إيمان» حالة من الإبهار لدى لجنة التحكيم، قبل أن تبدأ في الغناء، الذي يتطلب من المطرب إعدادا وتدريبا كثيرا، يعتبر عملا شاقا على حامل مثلها.

عزفت «إيمان» الجيتار خلال آدائها لأغنية «كدا يا قلبي يا حتة مني» وهي أغنية للمطربة «شرين عبد الوهاب».

حصلت «إيمان» في نهاية مشاركتها على تأييد الحكام الثلاثة، وكذلك «الباز الذهبي».

 لم تكن «إيمان» هي أول سيدة حامل تقرر إبهار الجميع، فقد فعلتها سيدة بريطانية ببرنامج «X Factor» عندما غنت «I have nothing» للمطربة الأمريكية «ويتني هوستين».

أبرز أفلام «ويل سميث» لم يفز بالأوسكار في واحد منها

عامر توفيق يتحدى السن

قبل أن يتلفت حكام «ذا فويس» ليروا صاحب الصوت، كان يبدو عليهم حالة من الاندهاش وهم يستمعون إلى أغنية «اسق العطاش» للمطرب العراقي «عامر توفيق».

في البداية حصل «عامر توفيق» على إعجاب لجنة التحكيم، وتنافسوا فيما بينهم ليضمه كل منهم إلى فريقه.

لكن لم تكن نهاية المطرب العراقي في برنامج «ذا فويس» بنفس القدر من الحفاوة، إذا استبعده «عاصي الحلاني» بسبب بكبر السن.

لم يكن «عامر» حالة وحيدة، فبرنامج «آراب جوت تالنت» نفسه شهد مشاركة اللبناني «طلال منصور» 65 عاما، والذي شارك بعروض رياضية.

وبينما حظى «منصور» على تأييد كل من «نجوى كرم» و«عمرو أديب» لكن «علي جابر» كان مترددا في إعطاءه صوته، إذ لا يعتبر الللياقة الرياضية موهبة من الأساس.

السخرية من مواهب كبار السن أمر لا يقتصر على المجتمع العربي وحده؛ فقد واجه «فرانك ديمتري» الشيء نفسه خلال مشاركته الأولى ببرنامج «America's Got Talent 2014».

اختار «ديمتري» الذي بلغ الـ74 عاما، أغنية للمطرب الأمريكي المحبوب «فرانك سيناترا».

في النهاية قال له أحد الحكام الذي كان يسخر منه قبل العرض: «أن تكتشف موهبتك متأخر أفضل من ألا تكتشفها أبدا».

محمد مصطفى وتحدي الإعاقة الجسدية

في الموسم الثاني من البرنامج نفسه «آراب جوت تالنت»، كان الشاب الأردني «مصطفى محمد» يرفع شعارا واحدا وهو «الإرادة تصنع المستحيل».

«مصطفى» كان مصابا بإعاقة جسدية نتيجة لحادث سير؛ وقبل مشاركته خلق حالة من الإعجاب بإرادته وإصراره.

غنى «مصطفى» أغنية «روح» لـ«فضل شاكر»، وحصل على موافقة النقاد الثلاثة في البرامج.

ومن الأردن إلى أندونسيا حيث الإرادة التي لا سقف لها، دخل «أسيب يونس» إلى مسرح «Indonesia's Got Talent» بصحبة والدته.. كان «أسيب» فاقدا لرجليه الاثنتين.

حالة من التشجيع والترقب أحاطت بـ«أسيب» قبل أن تعلو الموسيقى الإيقاعية تصاحبها حركاته الرياضية ورقصاته الذي يعتمد فيها على جسده ويديه الاثنتين فقط.

​​​​​​​

الأغاني الشعبية.. تجارب واقعية لا يقربها نجوم الصف الأول

ندى رحمي والوزن الزائد

«ندى رحمي» هي متسابقة مصرية ببرنامج «عرب كاستنج» لاكتشاف المواهب التمثيلية.

وقد استطاعت «رحمي» أن تتحدى نظرة المجتمع والوسط الفني عن الوزن المثالي، وتحصل على موافقة أعضاء لجنة التحكيم الأربعة، «باسل الخياط» و«قصي خولي» و«كارمن لبس» و«غادة عبد الرازق».

ومن مصر إلى بريطانيا واجهت «إيما» البريطانية سؤالا من أحد أعضاء لجنة تحكيم «Britain’s Got Talent».. وهو «كيف سترقصين بكل هذا الوزن الزائد»؟

عندما بدأت «إيما» بأول حركاتها صفق لها الجمهور كثيرا.. كانت تؤدي قفزات رشيقة في الهواء، وحركات تحتاج لمرونة شديدة. كان واضحا على وجوه الحكام أنهم لم يتوقعوا هذا منها أبدا.

تغيرت آراء لجنة التحكيم بعد العرض تماما.. «لا يهم الآن كم هو وزنك.. لديك جسدا مرنا للغاية، وقادرا على التكيف مع الحركات الصعبة».

سوزان بويل وإعاقة ذهنية

بقوام ممتلئ وملابس رثة، وطريقة قروية في الكلام وعمرها الذي تخطي الـ47 عاما، أثارت البريطانية «سوزان بويل» مزيج من السخرية والشفقة لدى كل من لجنة التحكيم والجمهور في برنامج «Britain Got Talent».. كان هذا فقط قبل أن تبدأ في الغناء.

اختارت «بويل» أغنية صعبة للغاية من مسرحية البؤساء وهي «I Dreamed A Dream».. وبمجرد أن تفوهت «سوزان» بأول مقطع في الأغنية، وقد انقلب الحال رأسا على عقب، حتى إن الجمهور قد قام احتراما لصوتها، واعتذرت لها لجنة التحكيم عما بدر منهم من سخرية.

لم تفز بويل بالمركز الأول في المسابقة ولكن بالثاني، ولكن انهارت عليها البرامج والمقابلات الصحفية، وفي خلالها نتعرف على المزيد من قصتها.. فـ«بويل» فقد تأخرت في الغناء حتى هذا السن لأنها كانت ترعى والدتها العجوز، ولأنها مصابة بإعاقة ذهنية في المخ، بسبب نقص الأكسجين عند الولادة، وهو الشيء الذي جعلها لا تجد فرصة حقيقية حتى ذلك السن.

الشعر في السينما.. حتى كبار الشعراء لم يسلموا وهذه النتيجة

  




0
0
0
0
0
0
0