لم يكن من الصعب العثور على شاطئ فارغ وهادئ في آسيا منذ عدة عقود، ولكن لا شك بأن الحال قد تغير اليوم، مع ازدهار السياحة، وإقبال الأشخاص من كل بقاع الأرض إلى زيارة جزرها الساحرة.

ورغم موجة الازدحام هذه، إلا أن هناك عدة أماكن تبقى مخفية عن أعين المسافرين، والتي قد لا يعلم بها سوى قلة من الناس الذين يبحثون عن قضاء إجازة هادئة والاستمتاع براحة البال، بعيداً عن زحمة السياح.

فإذا كنت من الأشخاص الذين يحلمون بقضاء رحلة سياحية آسيوية حقيقية، تتميز بالروح التقليدية للسكان، فستجدون الإجابة لوجهتكم السياحية المقبلة هنا، سواء كنتم تبحثون عن جزيرة استوائية مغطاة بأشجار النخيل، أو تجربة حياة البرية وسط الغابات والأدغال.

«كوه بايام» في تايلاند

تقع جزيرة «كوه بايام» قبالة ساحل رانونج الجنوبي الغربي في بحر اندامان، وتتميز بشواطئها الهادئة المناسبة للتزلج على الأمواج.


 

«رجا أمبات» في اندونيسيا

بالإضافة إلى مياهها الصافية، تتميز تضاريس «رجا أمبات» بمناظرها الخلّابة التي توفر تجارب استثنائية لتسلق الجبال والتنزه في الغابات.


 

«أولونج دو» في كوريا الجنوبية

تشتهر جزيرة «أولونغ دو بين» الكوريين بتقاليد الطهي المختلفة، منها تناول المأكولات البحرية النيئة من على ظهر القارب، وأطباق لحم البقر المحلي المشوي، والأرز المطهو بالبهارات والخضار المحلية والخاصة بالجزيرة.


 

«بالاوان» في الفيليبين

يحيط بجزيرة «بالاوان» الفلبينية تكوينات صخرية كارستية، توفر مناظر استثنائية لهذه الجزيرة الهادئة.


 

«بانج كور» في ماليزيا

تتميز جزيرة «بانج كور» بشواطئ رملية بيضاء، ومياه فيروزية لم تعبث بها يد السياح بعد.


 

«توكونوشيما» في اليابان

توفر «توكونوشيما» تجارب غطس لمحبي الحياة البحرية عن قرب، إذ تتميز بتنوع مخلوقاتها البحرية وصفاء مياهها.


 

«هوكايدو» في اليابان

تنتشر في جزيرة «هوكايدو» الدببة البنية ونسور البحر ومجموعة كبيرة من الحيوانات الأخرى، كما تتنوع المناظر الطبيعية في الجزيرة التي تتميز بالبراكين المغطاة بالثلوج، والينابيع الساخنة، والبحيرات، والغابات الشمالية المعتدلة.


 

المصدر

cnn

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صنايعي صحافة