كتب- إيمان شاهين

للعام الثالث علي التوالي تقيم جامعة المنصورة اليوم العالمي للشعوب بالمخيم الكشفي بالجامعة بالتنسيق مع الملحق الثقافي السعودي والعديد من الجاليات العربية والإسلامية.

افتتح فعاليات اليوم الشعبي رئيس الجامعة محمد القناوي ونائب رئيس الجامعة للدراسات العليا أشرف سويلم ورؤساء الجاليات العربية والإسلامية المشاركة.

شهد اليوم الأول، الأحد 12 مارس، إقبالا كثيفا من الطلاب من الجنسيات المختلفة مع وجود خيمة لكل دولة مشاركة وهم: مصر, عمان, اليمن, البحرين, ليبيا, ماليزيا, نيجريا, سوريا, فلسطين, السعودية, الكويت والعراق.

​​​​​​​وعرضت كل جالية تراثها الشعبي من ملابس وصور لآثار وأماكن سياحية وأكلات شعبية.

بالأغاني التراثية والرقصات الشعبية بدأ اليوم وشارك الطلاب المصريين مع الجاليات المختلفة في رقصاتهم و التقاط الصور بالأزياء الشعبية.

مجموعة مشاهد ترتبط بالتراث الشعبي المميز لكل دولة مشاركها رصدها «شبابيك» كالتالي:

الستارة الصنعانية

أمام خيمة دولة اليمن الزي الشعبي للنساء أو ما يعرف بالستارة الصنعانية, التقط بها العديد من الطلاب بالجنسيات المختلفة الصور التذكارية وتشاركوا مع الجالية اليمنية في رقصاتهم الشعبية بالخناجر واستمتعوا بالمأكولات الشعبية اليمنية والحديث عن تراث البلد.


 

الدبكة

في خيمة أخري لدولة فلسطين تعلو أصوات الدبكة والأغاني الفلسطينية التي تفاعل معها الطلاب المصريين بالأخص ويتوسط الخيمة مجسم للمسجد الأقصي وأشهر الأكلات الفلسطينية.


 

القعدة العربي

وفي جانب بعيد تتواجد خيمة ليبيا اللي اتصفت بكونها منخفضة نسيبا لتناسب «القعدة العربي» وجلس الشباب يتناولون الشاي العربي بها.


 

التحلية في العراق و سوريا

بعد تذوق العديد من الأطعمة الشعبية في كثير من الخيام نذهب لخيمة العراق التي يتوسطها فاكهة من زراعة دولة العراق, ولا ننسى «حلويات الشام» في خيمة سوريا.


 


 

الصور في ماليزيا

لا تخلو الخيمة الماليزية من ركن مخصوص للصور التذكارية وأخرى للحلوى الغريبة لبعضنا واللذيذة في طعمها والطعام الحار أحيانا.


 

الختام في السعودية

وضمت خيمة المملكة العربية السعودية صورا تذكارية في الديكور العربي الأصيل والهدايا التذكارية للمحفل الملوّن بالصبغة العربية والإسلامية.


 


 




0
0
0
0
0
0
0