استنكر رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار، مطالبة البعض بمنع ارتداء «البناطيل المقطعة» داخل الجامعات واعتبرها مصادرة للحريات، موضحا «اللي بيطالب بده يطلب من البرلمان يصدر مشروع قانون يمنعها».

وأعلن أن جامعة القاهرة، لم تمنع النقاب بداخلها وإنما منعت التدريس بالنقاب، لافتا إلى أنه يحق لعضوات هيئة التدريس، والطالبات من جامعة القاهرة ارتداءه داخل الحرم الجامعي ولا يحق لأحد مصادرة حريتهن في ارتداء ما يحلو لهن.

وكانت أستاذ العقيدة والفلسفة وعضو مجلس النواب، الدكتور آمنة نصير، قد طالبت بمنع دخول الطالبات إلى الحرم الجامعى والمدرجات مرتديات ملابس غير لائقة أو «بناطيل مقطعة»، ووجهت نداء للدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة بأن يقف بقوة لتنفيذ هذه الدعوة بقرار إداري من الجامعة كما فعل فى قضية حظر النقاب.

وأيدت «نصير» في تصريحات سابقة، أن يتبنى أساتذة الجامعات والمدرسين بالمدراس حملة لدعوة الطلاب والطالبات لاحترام قدسية أماكن التعليم وارتداء ملابس لائقة لاتكشف العورات ولاتخدش الحياء والذوق العام.

وأعلن عضو اللجنة الدينية بمجلس النواب، عبد الكريم زكريا، عزمه التقدم بمشروع قانون يلزم الجامعات والمدارس بتحديد زي موحد لارتدائه لمواجهة ظاهرة الملابس غير اللائقة بالجامعات ومنها «البناطيل المقطعة».

جاء ذلك على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات، اليوم السبت، فى مقر المجلس بجامعة القاهرة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك