يرى البعض أن عشاء رومانسي على شاطئ البحر أو رحلة على طائرة خاصة إلى جزيرة، ربما يكون شكل عرض مثالي للزواج من المرأة التي يحبها.

لا شك بأن كل هذه الخيارات تُعتبر خيالية ورومانسية إلى أقصى الحدود، ولكنها لن تضاهي بجمالها عرض الزواج الذي قدمه مدون التصوير الفوتوغرافي ديل من صفحة "Dk Photography" على موقع التواصل انستجرام، لخطيبته كارلي تحت الأضواء الشمالية في النرويج هذا الأسبوع، ليثبت أن هذه الظاهرة الطبيعية المتلألئة لديها القدرة على التغلب أي مشهد آخر.


 

توفر شمال ألاسكا، وكندا، وأجزاء من جرينلاند، وشمال الدول الاسكندنافية، وشمال اسكتلندا – التي تقع جميعها على خط العرض بين 66 و69 درجة شمالاً – بعض أجمل مشاهد الأضواء الشمالية الناشطة في العالم.


 

«مونيو» في فنلندا

لا شك بأن الوجهات السياحية التي تتمتع بمناظر طبيعية مثل هذه لا تحتاج إلى أي معالم من صنع الانسان.


 

بحيرة «جوكولسارلون» في أيسلندا

يقول المصور الفوتوغرافي مويات برين المتخصص بتصوير الأضواء الشمالية، إن انعكاسات المياه تحسن من تجربة مراقبة الأضواء الشمالية.


 

«ترومسو» في النرويج

تسمى هذه المنطقة في النرويج "باريس الشمال" بسبب ما توفره أضواءها الشمالية من ألوان خلّابة تزين السماء.


 

«كانجيرلوسواك» في جرينلاند

يستطيع زوار كانجيرلوسواك التمتع برحلة تزلج مع الكلاب تحت الأضواء الشمالية.


 

«أبيسكو» في السويد

تعتبر الغيوم العدو الأسوأ للأضواء الشمالية، ما يعني أن رياح أبيسكو الدائمة تجعلها المكان المثالي لمتابعة الأضواء الشمالية.


 

«ييلونايف» في كندا

تسمى هذه القرية باسم "قرية الشفق" إذ رغم صغر حجمها إلا أنها توفر بعض أجمل المشاهد للأضواء الشمالية.


 

المصدر

cnn

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صنايعي صحافة