قال عميد كلية الدراسات الإسلامية بالخانكة، الدكتور محمد عبدالعاطي، إن تبني مؤسسة الأزهر لتطبيق نظام الفصل بين الطلاب والطالبات منذ المرحلة الإعدادية وحتى نهاية الدراسة الجامعية، يأتي من باب «درء المفاسد مقدم على جلب المصالح».

وفي تصريح لـ«شبابيك» عدّد «عبد العاطي» المفاسد التي يمنع الأزهر لأجلها الاختلاط، ومن بينها: ظاهرة الزواج العرفي في الجامعات، والارتباط غير الشرعي، مضيفا «البنات متبقاش رايحة الجامعة علشان تتعلم دي بتروح علشان تقعد جنب صاحبها أو تشاغل واحد علشان يخطبها».

ووصف عبدالعاطي، الجامعات المختلطة بالنوادي الاجتماعية للخطبة والزواج، لافتا إلى أن تلك الممارسات تتنافى مع مقاصد العلم، وقال: «دار العلم مكان مقدس وطلابه تحفهم الملائكة، فيذهب كل ذلك سدى عندما نجعل الجامعات المصرية نوادي اجتماعية».




0
0
0
0
0
0
0