في مطلع أبريل من كل عام، تشارك الكثير من الصحف والمواقع الإخبارية الكبرى حول العالم في عادة/مناسبة «كذبة أبريل»، من خلال ترويج خبر يكتشف الجمهور في نهايته أنه «غير صحيح»..

ولكن ما أصل «كذبة أبريل» ومصدرها؟ وما أول كذبة قالها كل شخص منا؟

حكايات كانتربري

لا توجد معلومة مؤكدة عن أصل الكذبة، ولكن يعد الشاعر الإنجليزي جيفري تشوسر الذي عاش في القرن الرابع عشر الميلادي، مؤلف المجموعة القصصية والشعرية باسم «حكايات كانتربري»، أول من ضمن قصصا تجمع بين تاريخ الأول من إبريل والأكاذيب، ما يشير إلى قدم هذه المناسبة.

وبشكل عام فإن ظاهرة تخصيص يوم للحماقات واللعب وإطلاق النكات والأكاذيب، يعتبر ظاهرة منتشرة عند الكثير من الشعوب، ولا يتعلق الأمر بأول إبريل فقط.

الآن عرفتم أن «كذبة أبريل» تعود إلى ما قبل القرن الرابع عشر الميلادي، وتريدا أن تعرفوا ما أول كذبة لكم؟.. حسنا ساخبركم ولكن سأقص عليكم حكاية «ظريفة» ومهمة للغاية قبل أن اعرفكم على أول كذبة كذبتموها، لأن معرفة هذه القصة قد يغير حياتكم.

قصة أسوشيتدبرس

في عام 1983 نشرت وكالة أسوشيتدبرس تقريرا نقلته كثير من وسائل الإعلام عن نظرية أصل«كذبة أبريل» قدمها أستاذ التاريخ في جامعة بوسطن جوزيف بوسكن. تقول نظرية بوسكن إن تلك العادة بدأت مطلع القرن الرابع الميلادي في عهد الامبراطور الروماني قسطنطين.

فقد كان هناك مهرج للقصر يدعى كوغل قال أمام الامبراطور إن المهرجين يمكن أن يحكموا بشكل أفضل من الامبراطور، ومن باب التسلية نصب الامبراطور مهرجه امبراطورا ليوم واحد (في 1 أبريل) حيث قرر كوغل نشر السخرية والمتعة في ذلك اليوم في أنحاء الامبراطورية.

وأعجب الامبراطور بالفكرة وتسلى بها فصارت تقليدا كل عام في ذات اليوم.

وبعد اسابيع، اكتشفت الاسوشيتدبرس أنها وقعت في فخ «كذبة أبريل» وأن البروفيسور بوسكن لفق القصة تماما.

الكذبة الأولى

منذ أيام، قفز في رأسي سؤال حول الكذبة الأولى في حياتي.. ما هي؟ هل تصدق أني أذكرها.. نعم وجدت نفسي أذكرها.. وتخيل، وجدت نفسي أيضا اعرف كذبتك الأولى!

في الحقيقة أنا أعرف الكذبة الاولى لكل البشر.. هذا ما وجدته.. أو أظنه.. وأظن أني على صواب.

«الكذبة الأولى» لي.. ولك.. وله... ولها؛ عندما قلنا: «أنا لا أكذب»..

تختلف الأسباب والدوافع التي تجعلنا نكذب، ولكن صدقني أول كذبة لك كانت «أنا لا أكذب»، وأكبر كذبة لك «أنا لا أكذب»، وأصعب كذبة لك، تحاول ألا تتبعها جملة «أنا لا أكذب» لأن الكذبة الفاشلة دوما مصحوبة بـ«أنا لا أكذب»..... «أنا لا أكذب» هي كذبة كل البشر يا عزيزي.

عودة لقصة الاسوشيتدبرس

ذكرت في مقدمة المقال أنني سأقص عليكم حكاية «ظريفة» ومهمة للغاية قبل أن اعرفكم على أول كذبة كذبتموها، لأن معرفة هذه القصة قد يغير حياتكم.

لأكون صادق معكم قد لا تغير هذه القصة حياتكم.. فقط وضعتها لأنها أعجبتني.. و«أنا لا أكذب»

 

مؤمن إسلام، مدون مصري

 

المقالات والمشاركات المنشورة في قسم «شباك» تعبر عن رأي كاتبها، وليس لـ«شبابيك» تدخل في صياغتها ولا مضمونها.
 

 

 

 

 

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال