اختيار الوقت المناسب للمذاكرة يجعلها أكثر فاعلية ويُمكنك من استغلال يومك بشكل أفضل ما يسهم بدوره في زيادة تحصيلك. المذاكرة وقت الفجر تحديدا لها العديد من الفوائد، فما هى؟ وكيف تجعلها عادة؟ هذا ما نوضحه في الشطور التالية.

الفوائد

الكثير من المتخصصين والخبراء يوصوا باستغلال الفجر في المذاكرة وتحديدا من الساعة الرابعة فجرا إلى الثامنة صباحا. 

في تصريحاته لـ«شبابيك»، أكد استشاري الطب النفسي بالمجلس القومي للصحة النفسية، دكتور ماجد عزمي، أن المذاكرة فجرا لها العديد من الفوائد، هى:

  • تحسين الاستيعاب

هرمون الكورتيزون يكون في أعلى مستوى له في جسم الإنسان وقت الفجر، ما يزيد من نشاط الجسم، ويحسن من درجة الاستيعاب، وبالتالي تزداد قدرتك على التحصيل في حالة المذاكرة في هذا الوقت.

للطالب الحركي.. نصائح لمذاكرة أكثر فاعلية

  • ضغط نفسي أقل

الضغط النفسي الذي يمكن أن تشعر به خلال اليوم ويحول بينك وبين التركيز في المذاكرة، يمكنك تجنبه من خلال الاستيقاظ مبكرا، فبدء المذاكرة بعد الفجر مباشرة يعني أنك لم تتعرض لمواقف أو مشكلة ما تعكر مزاجك وتقلل من درجة تركيزك، هذا وفقا لما يقوله دكتور ماجد.

ويضيف: «كما أن بدء المذاكرة في وقت متأخر، ظهرا أو ليلا، يمكن أن يضعك تحت ضغط نفسي إذا حدث أمر ما تسبب في تعثرك فيها، لأنه لن يبقى من اليوم سوى ساعات قليلة ما يُشعرك بتراكم المواد الدراسية وعدم قدرتك على الإلمام بها، الأمر الذي يتسبب في شعورك بالتوتر، على عكس المذاكرة فجرا التي تمكنك من استغلال اليوم من بدايته، ما يزيد من درجة تحصيلك».

  • ممارسة الأنشطة

المذاكرة وقت الفجر تتيح لك الفرصة لإستغلال وقتك بشكل أفضل، ما يساعدك على ممارسة أنشطة أخرى بجانب المذاكرة، كالرياضة مثلا، الأمر الذي يكون له مردود إيجابي على حالتك المزاجية ويقلل من شعورك بالملل أو الضغط النفسي أثناء المذاكرة.

استشاري الطب النفسي يشير إلى أن السهر حتى الفجر لا يكون له نفس فوائد الاستيقاظ مبكرا، فلكي تتمكن من الاستفادة من هذه المزايا عليك النوم لساعات كافية خلال الليلة السابقة ثم الاستيقاظ في وقت الفجر لبدء المذاكرة بعده مباشرة.

«خدلك بريك مظبوط».. 5 نصائح لتجنب إهدار وقت المذاكرة

نصائح

إذا لم تكن معتادا على الاستيقاظ وقت الفجر من الأساس ففي الغالب ستجد صعوبة في ذلك وربما تشعر بالنعاس أثناء المذاكرة، وللتغلب على هذه المشكلة تنصح استشاري طب النوم ومؤسس مركز القاهرة لاضطرابات النوم، شهيرة لوزا، بتعديل موعد الاستيقاظ بشكل تدريجي مع تثبيت موعد النوم.

بحيث تبدأ بتقديمه لمدة ربع ساعة في اليوم الأول ثم نصف ساعة في اليوم الذي يليه، وساعة إلا ربع في اليوم الثالث وهكذا، فمثلا إذا كنت معتادا على الاستيقاظ في الثامنة صباحا فابدأ بتعديل هذا الموعد بالإستيقاظ في الثامنة إلا ربع، ثم السابعة والنصف وهكذا حتى تتمكن من الاستيقاظ فجرا.

ولكي تتمكن من التغلب على الرغبة في النوم في حالة الاستيقاظ فجرا للمذاكرة، يمكنك اتباع عدد من النصائح الأخرى، كالتالي:

 

يومك بيضيع بسرعة؟.. هكذا تستغل وقت المذاكرة بشكل أفضل



30
67
3
9
3
3
6

شارك المقال


صحفية مهتمة بشؤون التعليم والجامعات