تعرض قناة «MBC max» في السابعة من مساء الجمعة فيلم « Hereafter». يحكى الفيلم في إطار فانتازي عن ثلاثة أشخاص فارقوا الحياة معهم قصص وحكايات حفرت في حياتهم أثارا لا تنسى، ماري وماركوس وجورج.. أشخاص مختلفون يجمعهم شيء واحد وهو الموت.

أول هؤلاء الأشخاص الصحفية الفرنسية مارى التى كانت تقضى أجازة على جزيرة جنوب المحيط الهادى، عندما تعرضت لتسونامى فتجرفها المياه وتصبح على حافة الموت و لكن يتم إنقاذها.

وماركوس شاب من لندن يفقد أخاه التوأم بعد أن صدمته شاحنة وهوالآن يعانى أزمات نفسية فهو لا يستطيع أن يتأقلم مع الحقيقة الصادمة.

وثالثهم هو جورج الغريب من سان فرانسيسكو، حيث يمكنه التواصل مع الموتى و هم يسرون اليه بما كانوا يريدونه من أحبائهم قبل موتهم.

وفي التاسعة من مساءً تعرض «MBC max» فيلم «What Lies Beneath»، الذي يحكي عن نورمان سبنسر (هاريسون فورد) هو عالم أبحاث جامعي، يبدأ خوفه على زوجته كلير (ميشيل فايفر) بعد إعتزالها لعزف التشيلو وتسببها في حادث سيارة مأساوي.

وبعد إرسال كلير لإبنتها كايتلين (كاثرين تاون) إلى الجامعة، تبدأ كلير في سماع أصوات غريبة وتشاهد حوادث غريبة حول منزلهم القريب من بحيرة فيرمونت.

وبعد إلحاح نورمان عليها، تذهب كلير للتحدث مع طبيب نفسي وتخبره عن الأشباح التي تسكن منزلها فينصحها بالتواصل مع الأشباح التي تراها.. فماذا سيحدث؟

أما في العاشرة فتعرض قناة «MBC 2» فيلم «World War Z». يحكي الفيلم عن جيري لين، المحقق السابق بالأمم المتحدة، الذي يعيش وعائلته حياة هادئة مطمئنة، إلى أن يشهد العالم عدوى مرض غامض ينتشر بسرعة مذهلة، يحول البشر الى كائن كالثور الهائج الغبي.

هذا المرض يطلق عليه «الزومبي»، وعندما يستطيع جيري لين الهروب من هذه الفوضى بأعجوبة، تسيطر عليه فكرة تقصي الحقائق حول هذا المرض، والسفر حول العالم لإيقاف وباء الزومبي، وهو يعلم تماما انها مهمة شاقة للغاية.

يسارع جيري الزمن من أجل اكتشاف علاج لإنقاذ البشرية من الخطر الداهم والمرض القاتل، ولكنه يحتاج الى الإجابة عن أسئلة كثيرة حول مصير العالم.




0
0
0
0
0
0
0