أظهرت نتائج أولية في تركيا تقدم الفريق المؤيد لتعديلات دستورية تعزز من صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان. وذلك عقب فرز  99.5% من مجموع الأصوات.

وبعد فرز نحو 89 في المئة من الأصوات، تظهر نتائج أولية رسمية أن 52.58 في المئة صوتوا بـ"نعم" لصالح التعديلات في مقابل 47.42 في المئة رفضوها. لكن هذه النتائج قد لا تعكس أصوات إجمالي الأصوات في عموم تركيا.

وأغلقت مكاتب التصويت بعد إدلاء ملايين الأتراك بأصواتهم في استفتاء على تعديلات دستورية تمهّد لأكبر تغيير بالنظام السياسي للبلد، وسط تفاؤل الرئيس رجب طيب أردوغان باختيار الشعب.

وذكرت تقارير أن المشاركة في الاستفتاء كانت مرتفعة. وتشير تقديرات مراكز الإحصاء إلى أن نسبة المشاركين في عملية التصويت في الاستفتاء تجاوزت 80 في المائة.

واستبق الأتراك في الخارج تصويت مواطنيهم في الداخل بأيام للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وذلك في 57 دولة. وبلغت نسبة إقبال الأتراك في الخارج نحو 48%، ويشكل تصويتهم عاملا مهما بالنظر إلى العدد الكبير للأتراك المغتربين المسجلين المقدر بنحو ثلاثة ملايين ناخب.

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء تصويته في مدينة إسطنبول إن الاستفتاء الذي تشهده تركيا اليوم ليس استفتاء عاديا ولكنه يتعلق بتغيير نظام إدارة الجمهورية التركية.

وأضاف أردوغان أن الاستفتاء "متعلق بتغيير طريقة الإدارة في الجمهورية التركية في سبيل الوصول لإدارة جديدة تؤدي للتحويل والتغيير في البلاد"، مضيفا "إن شاء الله أنا على ثقة في أن شعبنا سيقرر فتح الطريق لتطور أسرع بكثير".

وينص التغيير الدستوري المقترح على إلغاء منصب رئيس الحكومة والسماح بالتالي للرئيس بتعيين الوزراء وجعل الإجراءات الحكومية تحت سلطته.




المصدر

CNN

0
0
0
0
0
0
0