على صوت منبه الرابعة صباحا، تستيقظ هبة يوميا، لتحمل حقيبتها متوجهة إلى نادي المقاولون العرب؛ لتحضر تمرين التجديف.

على الرغم من صعوبة اللعبة، اختارت الطالبة بالفرقة الأولى كلية الإعلام جامعة القاهرة، هبة الله محمد، التجديف وأصبح جزء من حياتها اليومية.

بدايتها مع التجديف

تحكي هبة الله لـ«شبابيك»، عن بدايتها مع التجديف: «كنت في تانية إعدادي وروحت النادي اتمرن، ودخلت الفريق بعد وقت قليل، وكل سنة كنت بشارك في بطولة الجمهورية».

لم يكن التجديف عائق

وجدت هبة الدعم من والديها لتكمل طريقها الرياضي، ولكنه كان مشروطا بأهمية الدراسة، خاصة في فترة الثانوية؛ وتقول: «بابا وماما كانوا بيشجعوني، مع التأكيد الدائم على أن الدراسة رقم واحد».

مجموعها في الثانوية

بمجموع 100% أنهت هبة مرحلة الثانوية العامة، بعد أن نظمت وقتها ما بين التمرين والدروس، وتوضح: «كنت بحس إني مش لاحقة، والتمرين واخد وقتي أيام الثانوية، إلا أنها اكتشفت أن التمرين كان حافزًا في الاستذكار».

بابتسامه تقول «هبة»: «أول مابستلم الميدالية بنسى تعب الموسم كله».. معبرة عن سعادتها بالنجاح الذي تحققته، كلاعبة تجديف في مصر؛ وتؤكد أنها تخوض بطولات عديدة، وتختتم السباقات بالحصول على ميدليات ذهبية.

على مدار أربعة سنوات متتالية، منذ 2013 حصدت هبة 6 ميدليات ذهبية، سواء في بطولات الجمهورية، أو البطولات الأهلية،  وهو ما انعكس على شخصيتها: «بالتجديف أصبح لدي هدف، وروح تحدي».

بطولة الجامعة للتجديف

يقام كل عام بطولة الجامعات المصرية للتجديف، اشتركت هبة لأول مرة وحصلت على المركز الأول في سبق مركب الثمانية، وكرمتها كلية الإعلام ضمن فاعليات نشاط الجودة.

 

1
4
0
2
0
0
0

شارك المقال