أصدر أعضاء بهيئة تدريس جامعة الأزهر، اليوم الإثنين، بيانا رفضوا فيه قرار شيخ الأزهر بتعيين عميد كلية اللغة العربية الدكتور محمد المحرصاوي، قائما بأعمال رئيس الجامعة، وذلك في المؤتمر الذي دعا إليه نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه البحري، الدكتور محمد أبو هاشم.

وكان «أبو هاشم» قد طالب بأحقيته في المنصب لكونه أقدم النواب بحسب ما ينص عليه القانون.

وإلى نص البيان:

بسم الله الرحم الرحيم، البيان الأول الصادر عن الحاضرين من السادة أعضاء هيئة التدريس بمقر نادي عضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر في يوم الإثنين 1 شعبان 1438 هجرية الموافق 8 مايو 2017 ميلادية.

الحمد لله وسلام على عباه الذين اصطفى وبعد، فإدراكا واعيا منا لأهمية المرحلة التاريخية التي يمر بها الوطن وانطلاقا من إيماننا بأهمية المسؤولية الملقاة على عاتق الأزهر، وثقة في إخلاص شيخنا فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، اجتمع اليوم لفيف منا نحن أعضاء هيئة التدريس الغيورين على الأزهر الشريف والحريصين على مصرنا وريادة العروبة جمعاء.

السيسي واحتمالات التدخل لحسم صراع رئاسة جامعة الأزهر.. ماذا يقول القانون؟

اجتمعنا لغاية وطنية نبيلة تتمثل في الفتح على شيخنا الإمام الأكبر شيخ الأزهر نناشده في إخلاص وأمانة وحب أن يعمل بمقتضى المادة رقم 44 من القانون 103 لسنة 1961 ميلادية والمادة رقم 29 من قانون تنظيم الجامعات، حيث مفاد كل منهما أنه في حال خلو منصب رئيس الجامعة فإن من يقوم بأعماله هو أقدم النواب.

ولما كان فضيلة الدكتور محمد أبو هاشم نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه البحري هو أقدم النواب القائمين على رأس العمل فإن فضيلته هو الأحق بذلك، وحيث انتدب فضيلة الإمام الأكبر أحد زملاءنا من عمداء الكليات للقيام بأعمال رئيس الجامعة فقد حدث احتقان وتذمر لدى عدد منا أعضاء هيئة التدريس، وذلك بسبب مخالفة سيادة القانون.

ومن ثم بياننا هذا صيحة مناشدة هادئة مخلصة لفضيلة الإمام الأكبر منا نحن أعضاء هيئة التدريس المجتمعين اليوم لتصويب المسار حسبما تقتضيه سيادة القانون.

إننا اذ نجتمع اليوم في بيت الجامع نادي أعضاء هيئة التدريس، بجامعتنا الشماء الشامخة معلنين عن غايتنا من هذا البيان يحدونا أمل رقيق ومشروع في أن يتفضل شيخنا شيخ الأزهر في العمل على اتخاذ ما يلزم من تصحيح المسار للعمل على انطلاق الجامعة نحو الازدهار والريادة.

حفظ الله مصرنا وأزهرنا وشيخنا وعلى الله قصد السبيل والسلام عليكم ورحمة الله.




0
0
0
0
0
0
0