اختار فريق مسرح كلية الآداب جامعة القاهرة أشكال خضوع الشعب للحكام وقرارتهم دون اتخاذ أي إجراءات أو الاعتراض، ليكون محور تركيزهم في العرض المسرحي الذي قدموه في مهرجان العروض المسرحية لكليات جامعة القاهرة.

العرض كان بعنوان « مغامرة رأس المملوك جابر»، يهدف إلى توضيح أهمية التاريخ وضرورة الوقوف للتعرف علي تفاصليه، ولفت الانتباه إلى سلبية عوام الشعب وعدم اتخاذهم موقفا حاسما فيما يدور حولهم.

أحداث المسرحية

يظهر أحد المماليك على خشبة المسرح ويدعى جابر، يقول «المهم أن لايختلف السادة من أجل عامة بغداد»، في مكان يشبه القهوة.

تدور الأحداث في قهوة يبدو معظم الشباب والفتيات الموجودين بها من الطبقة الراقية، وأصبح الرجال لايختلفون عن الفتيات في طريقه كلامهم بلطف ولين، والفتيات لايعنيهم سوي أمور الزواج، لايعرفون شيئا حولهم كل مايعنيهم الترفيه.

تتوالي الأحداث بانقطاع تيار الكهرباء عن القهوة أثناء مشاهدة إحدى المباريات، ويبدأ الحكواتي «عم أحمد» في سرد أحداث مغامرة رأس المملوك جابر في بغداد.

عندما قُتل رجل الدين ليحكم العسكر.. عرض مسرحي لطلاب زراعة القاهرة

يتحول لوكيشين المسرح من القهوة، وينتقل بهم الزمن إلى إحدى القصور حيث نشب خلاف بين خليفة بغداد المنتصر بن عبدالله، والوزير محمد وانتشر خبر الخلاف حتي وصل إلى عامة الشعب ،وبدأ من لهم يد في ذلك بإشاعة الفتنة، وشحن الخليفة ضد الوزير والعكس.

وبدأ الخليفة يصدر أوامره لرجال الدين في المساجد بفرض ضريبة جديدة علي شعب بغداد «الأمير يأمر والشعب يطيع»، ضاق الشعب من هذا الحال والذي لايملك بيده شئ مستسلم لما يدور حوله وينتظر الفرج.

وصلت المشكلة إلى ذروتها عندما فكر الوزير وابنه في الاستيلاء علي العرش عن طريق الاستعانة بجيش آخر عن طريق إرسال رسالة مع أحد الحراس إلى هذا الشعب الغازي.

ولكن علم الخليفة بذلك وأصدر أوامر بتفتيش المارة، وهنا عرف أحد المماليك بأمر هذه الرسالة ويدعي جابر المعروف بالذكاء والدهاء، وبعد مراقبة كيف يتم تفتيش المارة، عرف حيلة الخروج بالرسالة دون أن يعلم أحد عن طريق حلق شعرة وكتابة الرسالة عليه والانتظار حتى ينمو العر مرة اخرى.

وبعد إخبار الوزير بذلك وافق الوزير على تزويجه من زمرد خادمة شمس النهار وتولى منصب في أعلى في بغداد.

وجاءت نهاية القصة بوصول الرسالة إلى الشعب الغازي الذي أمر بقتل جابر بعد سماع مايرغبون في القيام به، وتحول شعب بغداد أسيرا لهذا العدو الذي أمر بالقتل وإقامة السجون للعقاب.

مسرحية «كباريه سياسي» لطلاب «نوعية القاهرة» تعطيك درسا في الحفاظ على العائلة

أدوار الممثلين:

قام بتمثيل الأدوار الرئيسية عماد الشرقاوي بدور المملوك جابر، بسنت بدور زمرد، أحمد سعيد بدور الوزير والملك، أحمد مصطفي بدور حكواتي «عمو أحمد»، يوسف علي بدور قهوجي.

وشارك في أدوار الحراس عبدالرحمن مجاهد - عمرو سامي - عبدالمنعم فتح الباب. وشارك بدور الشعب وفيّة بهاء الدين - دنيا عبود - أحمد السيد - منة صلاح - سارة عثمان - عصام محمد - سعيد سمير - مصطفي معوض.

مسرحية «مغامرة رأس المملوك جابر» من إعداد وإخراج مصطفى طه، تأليف سعد الله ونوس، مساعد مخرج منة صلاح، مخرج منفذ عمرو الشحات وفتحي إسماعيل، ديكور حسن نبيل.







 

0
2
0
0
0
0
0

شارك المقال