قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، إنه مهتم بالبحث العلمي ومقدر لدوره في تقدم الدول، موضحا أن البحث العلمي بمصر يدور في مراكز الأبحاث والجامعات الحكومية والخاصة.

وأوضح الوزير أن ميزانية البحث العلمي تبلغ حوالي 600 مليون جنيه، لافتا إلى أن مصر تمتلك الأموال لدعم البحث العلمي لكن لا يوجد باحثين، أو آلية يعملون عليها.

وأضاف عبد الغفار خلال فعاليات الجلسة العامة الثالثة من مؤتمر «التعليم في مصر.. نحو حلول إبداعية» الذي تنظمه جامعة القاهرة ومؤسسة أخبار اليوم، والتي تعقد تحت عنوان «حلول واقعية لأهم مشكلات التعليم الجامعي» أن نسبة تفرغ الجامعات للبحث العلمي لا تتعدى الـ40%، مضيفا أن مردود منظومة الجامعات الخاصة في البحث العلمي ضعيفة، واعدا بتخصيص ميزانية خاصة للجامعات لتطبيق البحث العلمي.

وتابع عبدالغفار، أن 130 ألف باحث وعضو هيئة تدريس يعملون في البحث العلمي، مشيرا أن هذا العدد كبير، ولافائدة منه في ظل عدم وجود مؤشرات للتنمية والابتكارات الجديدة.

وأضاف أن الوزارة والمراكز البحثية يعملان في اتجاهين مختلفين، موضحا أنه لا يوجد استراتيجية سواء للدولة أو الجامعة فيما يخص البحث العلمي.

وأشار إلى ضرورة تعظيم الاستفادة من البحث العلمي لإقناع الباحث بالالتزام لما تطلبه الدولة كي تدعمه في مختلف المجالات، معلنا بأن دعم البحث العلمي وفقا للاستحقاق الدستوري، 28 مليار جنيه، ولكن على أرض الواقع تعمل الوزارة بـ2.7 مليار جنيه لكل جامعات مصر، مضيفا أن الأجور تستنزف باقي الميزانية المقررة للبحث العلمي.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة