موقع إلكتروني جديد أطلقته المفوضية المصرية للحقوق والحريات كمساحة للنقاش بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس حول الحقوق الطلابية بحب تعريفه، إلا أن وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار حذر الجامعات في خطاب وضع تحت بند «سري للغاية» من التعامل مع الموقع حديث النشأة.

رصد الخطاب السري المرسل إلى رؤساء الجامعات، اضطلاع المفوضية المصرية للحقوق والحريات بتدشين تطبيق مجاني تحت مسمى «المنصة التفاعلية الطلابية»، يتم من خلاله فتح قنوات حوارية بين طلبة الجامعات وأعضاء هيئة التدريس؛ لمناقشة مطالبهم المتصلة بتغيير اللائحة الطلابية.

خطاب وزير التعليم العالي لرؤساء الجامعات

علاقة الموقع بحركة 6 أبريل

الخطاب حذر أعضاء هيئة التدريس من التعامل مع المنصة، وجاء فيه: «يرجى التفضل باتخاذ ما ترونه مناسبا لوضع تلك المعلومات فى الاعتبار وإحاطة تلك المعلومات بالعلم، وإحاطة أعضاء هيئة التدريس من مغبة التعامل مع الصفحة الإلكترونية المشار إليها».

وقال الوزير إن المفوضية المصرية للحقوق والحريات تتبع حركة شباب 6 أبريل، الأمر الذي تنفيه المنظمة.

«المنصة الطلابية» تطبيق مجانى على «play store»، يتيح فتح قنوات حوارية بين طلبة الجامعات وأعضاء هيئة التدريس؛ لمناقشة مطالبهم المتصلة بتغيير اللائحة الطلابية والمقترحات المثارة، بشأن تعديل قانون تنظيم  الجامعات.

عضو منظمة حرية الفكر والتعبير المحامي مهاب سعيد، يعتبر تحذيرات وزير التعليم العالي لرؤساء الجامعات بـ«المضحك»، وأنه ياتي تخوفا من تواصل الطلاب مع أعضاء هيئة التدريس؛ ومناقشة اللائحة الطلابية الجديدة التي قد تتسبب في أزمة للوزارة.

وأشار إلى أن الدكتور خالد عبد الغفار يعلم مدى خطورة هذه المنصة الطلابية على منصبه، خاصة في تلك الأجواء الصعبة التي تعيشها الحركة الطلابية داخل الجامعات، والتي تسعى لعودة النشاط الطلابي كما كان عقب ثورة 25 يناير.

وتوقع عضو حرية الفكر والتعبير، بتنفيذ الكثير من رؤساء الجامعات أوامر الوزير، خاصة وأن الوزارة تسعى في الوقت الحاضر لتمرير اللأئحة الطلابية الجديدة، وفق قوله.

الموقع على مؤشر Alexa

وبالرجوع لموقع Alexa، فإن «المنصة الطلابية» ليس لديه بيانات كافية لترتيب بين المواقع التي يتم زيارتها من قِبل المستخدمين في مصر والعالم، لتحديد ما إذا كانت تجذب شريحة من الطلاب يمكن أن تكون مؤثرة بالفعل أم لا.

بدورها، ردت المفوضية المصرية للحقوق والحريات على وزير التعليم العالي، واستنكرت الخطاب المُرسل للجامعات، بتحذير أعضاء هيئة التدريس من «مغبة التعامل مع موقع المنصة الطلابية».

وذكرت في بيان لها، أن الخطاب تناول معلومات خاطئة، وهي ربط المفوضية المصرية للحقوق والحريات بإحدى الحركات السياسية، وتؤكد أنها منظمة مستقلة ومحايدة تضم بين صفوفها أناسًا من مختلف أطياف المجتمع المؤمنين بمبادئ حقوق الإنسان وعدم التمييز.

ونفى البيان ارتباط مؤسسة المفوضية المصرية للحقوق والحريات بحركة شباب 6 أبريل. 

ماذا ينشر الموقع؟

وبتصفح موقع «المنصة الطلابية» وجدناه يضم 4 أقسام:

الأقسام داخل موقع المنصة

- اللائحة الطلابية وتضم 3 أقسام «نظام تأديب الطلاب – اللائحة الطلابية – اللائحة المالية والإدارية».

- التعليم العالي في مصر ويضم قسمين «الجامعات الحكومية – الخاصة».

- استفسار قانوني.. وهذا القسم مخصص لتلقي الاستفسارات من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

كما يضم الموقع قسم «قوانين ولوائح» الذي يضم قانون تنظيم الجامعات، وبعض اللوائح الطلابية السابقة (2013  - 2007 - 1979).

قسم الاستفسارات القانونية
قسم اللائحة الطلابية 
نظام تأديب الطلاب

 

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال