يعتبره البعض مالك خزائن أسرار الأزهر، لا يسير الشيخ الطيب يمنة ولا يُسرة إلا بمشورته، النفوذ المتصاعد للشباب الثلاثيني محمد عبدالسلام المستشار القانوني لشيخ الأزهر جعل البعض يشكك في سلوكياته وصولا لحد استغلال النفوذ والمحسوبية.

أصابع اللوم في غالب قرارات المشيخة الصدامية أو المعادية للبعض، تشير إلى المستشار أكثر ما تشير إلى رئيسه أحمد الطيب.

الرجل الأول للشيخ الطيب

مصدر من داخل مشيخة الأزهر يقول إن المستشار القانوني محمد عبدالسلام، ذراع شيخ الأزهر اليمنى، إذ يستطيع تمرير القرار الذي يراه صائبا دون ثمة تعارض من الإمام الأكبر أحمد الطيب، كما أنه يمتلك ملكة الحديث المرتب وسهولة إقناع الآخرين بشكل لافت.

في ذات الوقت يؤكد المصدر الذي تحدث لـ«شبابيك» عن تفاني عبدالسلام في عمله. يراجع بدقة جميع الأوراق القانونية والإدارية التي تمرر بين مكتب شيخ الأزهر وباقي إدارات ومكاتب المؤسسة أو الإدارات الحكومية الخارجية من وزارات وغيرها.

أساتذة بالأزهر يتداولون ورقة «بخط اليد» تتهم مستشار الطيب بالمحسوبية واستغلال الوظيفة

ممثل الأزهر في صياغة الدستور

اختاره شيخ الأزهر ضمن ممثلي الأزهر في لجنة صياغة دستور 2012 أثناء فترة حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وتكرر اختياره في لجنة الخمسين لصياغة دستور 2014.

يتهمه أعضاء بهيئة تدريس جامعة الأزهر بالتسبب في الخلاف الدائر على منصب رئيس الجامعة، من خلال التمرير القانوني لقرار شيخ الأزهر باعتماد عميد كلية اللغة العربية محمد المحرصاوي للقيام بأعمال رئاسة الجامعة بدلا من نائب رئيس الجامعة محمد أبو هاشم الذي يرى أحقيته في المنصب.

شبهة مخالفات قانونية

اتهمه الكاتب الصحفي، أحمد الخطيب، في مقالة له بموقع جريدة الوطن بعنوان «عبدالسلام وفساد الأزهر» بتشكيل لجنة استثنائية مخالفة للقانون بعيدًا عن «لجنة الترقيات» الأساسية في الجامعة لمنح مدرس مساعد على صلة «أسرية» بعبدالسلام، درجة الأستاذية التى كان قد تقدم لها قبل 14 عاماً ولم يحصل عليها.

كما زعم الخطيب -الذي عمل صحفيا بالملف الديني- انتماء المستشار محمد عبدالسلام إلى جماعة الإخوان، وهو من مكّن الدكتور يوسف القرضاوي بعد أن أقنع شيخ الأزهر بضرورة ضمه إلى هيئة كبار العلماء، وكان سببا في أن اعتلى منبر الجامع الأزهر ثلاث مرات خطيبًا.

«تمجيد للسيسي وكبش فداء».. ملخص يوم الوقوف ضد شيخ الأزهر (فيديو)

اتهامات من أساتذة جامعة الأزهر

يواجه المستشار القانوني للأزهر محمد عبدالسلام ادعاءات من أعضاء بهيئة تدريس جامعة الأزهر بالوقوف ضد تعيين مستشار سياسي أو اقتصادي للشيخ أحمد الطيب، راغبا في أن يظل بمفرده مستشارا وحيدا.

ولد محمد عبدالسلام  في 31 ديسمبر 1980 بمركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، حاصل على ليسانس الشريعة والقانون من جامعة الأزهر، وعيّن مستشارا قانونيا لشيخ الأزهر في عام 2012.

عبدالسلام وطلاب الإخوان

كان محمد عبدالسلام المفوض الأول من المشيخة للتعامل مع اتحاد طلاب جامعة الأزهر ذو الأغلبية المنتمية لجماعة الإخوان خلال عامي 2012 و2013، كما كان يتواصل مع طلاب الإخوان باستمرار فيما يخص أزمات الجامعة ومنها أزمة تسمم طلاب المدينة الشهيرة، بحسب مصدر في اتحاد طلاب الجامعة وقتها.

وبحسب المصدر، كان عبدالسلام مسموع الصوت داخل مشيخة الأزهر، وصاحب دور مؤثر في الوصول لتهدئة مع مظاهرات طلاب جامعة الأزهر التي طالبت بإقالة رئيس الجامعة وقتها أسامة العبد على إثر حادث تسمم الطلاب.

ولمح عضو مجلس الشئون الإسلامية عبدالغني هندي، إلى انتماء «عبدالسلام» لجماعة الإخوان،  وذلك في أثناء انعقاد مؤتمر لأعضاء هيئة التدريس ينتقد طريقة اختيار شيخ الأزهر لرئيس الجامعة الجديد. 

1
1
1
0
0
0
3

شارك المقال