رفض مستشار شيخ الأزهر، الدكتور محمد مهنا، اتهام رئيس جامعة القاهرة، الدكتور جابر نصار لحلقات الذكر الصوفية داخل المساجد بالتسبب في التطرف والإرهاب.

وقال في تصريح لـ«شبابيك» على هامش مؤتمر كلية الإعلام جامعة القاهرة، اليوم الأربعاء، إن هذه الحلقات كانت سببا في التربية القويمة لكثير من المسلمين.

وأشار «مهنا» إلى أنه عقب سيطرة أصحاب الأغراض السياسية على حلقات التربية الصوفية بالمساجد، اختفت التربية وانتشر التطرف وجمود التفكير.

وكان رئيس جامعة القاهرة، الدكتور جابر نصار، تحدث في كلمته بذات المؤتمر عن حضوره لحلقات الذكر التي ينظمها الصوفيون في أحد المساجد وهو صغير وكانوا يسألون عن عدد الآيات التي يحفظونها وليس التي يعملون بها، معتبرا أن هذه الحلقات هي سبب الإرهاب والتطرف لإنتاجها عقولا قائمة على الحفظ فقط.

ونظمت كلية الإعلام جامعة القاهرة مؤتمر «الخطاب الديني بين ضرورات التجديد  والحفاظ على الثوابت»، حضره رئيس جامعة القاهرة، جابر نصار، ومستشار شيخ الأزهر، محمد مهنا، وعضو مجلس النواب، آمنة نصير،  والأنبا أرميا، رئيس المركز الثقافي الأرثوذكسي.









 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك