هاجم شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب المعارضين لقرار تعيين عميد كلية اللغة العربية، الدكتور محمد المحرصاوي، قائما بأعمال رئيس الجامعة، خلال اجتماعه بمجلس الجامعة بمقر المشيخة.

وأكد في كلمته، اليوم الأربعاء، أن إدارة أعرق جامعة في العالم تتطلب مواصفات وقدرات خاصة، وأن «المحرصاوي» لم يطلب المنصب ولم يركض وراءه، معتبرا أن هذه الصفة تجعله مؤهلا لتوليه.

صراع في الأزهر.. أبو هاشم: أنا أحق برئاسة الجامعة

واستنكر شيخ الأزهر الهجوم على المستشار القانوني، محمد عبدالسلام، من قبل أعضاء هيئة التدريس المعارضين لقرار «الطيب»، مؤكدا أنه «جندي خفي يعمل بإخلاص في خدمة الأزهر ضمن الفريق المعاون معظم النجاحات التي حققها الأزهر وراءها جهد كبير ومخلص لفريق من المعاونين وفي مقدمتهم المستشار محمد عبدالسلام».

 ونفى وجود أي شخص يعمل ضمن الفريق المعاون بمشيخة الأزهر أن يكون له انتماء لأي فكر مخالف لفكر الأزهر، موجها أعضاء المجلس بالاهتمام بالطلاب باعتبارهم ثروة الفكر المعتدل.

واعتبر أن الهجوم على «عبدالسلام» يقف وراءه أصحاب المصالح وأن الاتهامات الموجة إليه تتصف بالزور والبهتان، مضيفا «القاضي الأزهري محمد عبدالسلام من أبناء الأزهر المخلصين الذين يعملون ليل نهار في خدمة الأزهر الشريف ورسالته من أجل رفعة مكانته وشأنه في الداخل والخارج.

جبهة معارضة «الطيب» تتوسّع.. مناشدة السيسي والبرلمان للتدخل في صراع الأزهر

واحتشد أكثر من 300 أستاذ بجامعة الأزهر في مؤتمر نائب رئيس الجامعة، الدكتور محمد أبو هاشم، مستنجدين بالرئيس عبدالفتاح السيسي لإلغاء قرار شيخ الأزهر أحمد الطيب، بتعيين الدكتور محمد المحرصاوي رئيسا للجامعة.

 وطالب المجتمعون بنادي أعضاء هية التدريس السيسي بتنصيب «أبو هاشم» رئيسا للجامعة رغم أن القانون ينص على وجوب ترشيح «الطيب» لعدد من الشخصيات أولا.ويمر قرابة العام ونصف على جامعة الأزهر دون رئيس لها منذ استقالة الدكتور عبد الحي عزب في ديسمبر 2015 بعد رفض القضاء الإداري بقاءه في المنصب لتجاوزه سن الـ60.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال