ميار حسين طالبة بالفرقة الثانية كلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر ببني سويف

رياح موسمية

عواصف هوائية وأوراق تتساقط على رصيف الأحلام ودموع السماء تصرخ بها أطفال الحروب أطفال الاستغلال الدموي وأطماع أسود الغابات.

 صهيل الفرسان العربيه أصبح هديل حمام جروحنا تصرخ رعد وبرق فيا حكام بلادي تحجبوا كي لاتأثموا بافتتان الغرب بزينتكم ستظل مدافعكم عواصف خريفية، ولكن أقسم بشهيد الطفولة وشهيد الولادة وشهيد أمة صماء بأن فجر الظلام سيشرق وإن طال الليل رعب سيبقى صوت الطفل العربي سوط تجلدون به ودموعه بمثابة ماء تنبت الربيع والزهور سيكون هو المستقبل وأنتم تفنون.

الطريق

فى المنتصف ستجد حل اللغز ولكن هل ستعود من البداية لكي تحصل على  اللذة الكامنة في البدايات أو ستغلق الأمر بالنهاية وترحل مع النتائج الحاصلة بالفشل لأنه لم تعد هنالك طاقة تتحل بها بعد

البدايات أشبه بلحظه ولادة طفل لعقيم وعقيمه استحال عليهما الإنجاب، لذة جنونية لاتوصف مخدر روسي فلا تكن جد بشأنها فعند الاستيقاظ من هذا المخدر سيجتمع الألم دفعه دون رحمة أو شفقة أو هوان، فأنت حينها الفريسة الوحيدة وهو أشبه بفهد جائع من عدة أيام.

لا تتلذذ وتغفل فالنهاية قادمة لا محال  أعد لها العةة لذا لا تتعمق فى البدايات حتى لا تتعمق النهايات كن سطحيا وشفاف عفوي لا تبالي لشيء حتى لا تتحطم وتغمد بسيوف الألم والشوق والمعاناة.

 كن وحيدا وصاحب غرفتك وروايتك واعط المشاعر المكنونة لقهوتك فهي الأنثي الوحيدة التى لن تبالغ فى حبها لك حتى تتمرد عليها بالإهمال والتكبر هى سيدة السحر الأسود الذي يجري في عروقك، مخدر لن تستطيع الشفاء منه ستمرض بها وهي لن تؤذي غيرك أحبتك بصدق وشغف وجنون أنثوى وأنت تمردت عليها كالقط المدلل، ولكن احترس فهي في عروقك سم يجرى تحتويك.

شعور الذنب لن يفيد والخيانة لا تعتبر ذنب تمحيه وتضمك بين جناحيها وشعرها غطائك  في برد الشتا حرير يحتويك أصبح سهام تريد اقتناصك احترس من امرأة ذاقت لوعة الخيانة واحترقت بنيرانها.

وجع

آهات تنزف آلام تصرخ أوجاع تطفو حريقا يغلى سأغمض عيني وأعيد ترتيب السيناريو، سأحذف مشهد الغدر وأبدله من بطولتك لبطولتي، وأيضا سأقوم بما أنت قمت به كذبا سأعطيك الدور الخير، والصمت والسكوت على الظلم سأجعلك المظلوم المخدوع، وآخذ أنا دور الشر دور الظالم الخادع الكاذب حتى تستقبل ذكراتي تلك القصة.

 إلى الآن يرفض ذهني مصادقة أنك من قام بالدور التبديل.. حسنا أيها الكاذب سأكذب أيضا على هويتي وأعطي أمرا إلى نفسي أننى من قمت بذلك وأنك بطل الرواية الجيد وأا السيء الكاذب.

أصابتني لعنة القسوة

أعددت لك الكثير من المفاجآت وأخبأت حب في روحي، حب يصنع المعجزات وأنت لم تبالي سوى لجسدي كيف يبدو ولأخطائي.

أتقنت في روحي أنني أحبك إلى حد الفناء وأننى سأخلد اسمك في أعماقي وأن ادعى الأمر سأصنع وشمه على كامل جسدي كما فعلت يوما ونحته بقطع زجاج على ذراعي وخرج دمي يسقى خطوط اسمك سقيا ليس لأثبت أنني كم أحبك فهذا أمر اجتازته من لقاء بينا ي بيفندا بل لأننى أريد أن لايقترب أحد مني فاسمك كان مثابه لوحة كتب عليها المتجر مغلق وأنت صاحب المتجر.



1
6
0
0
1
0
0

شارك المقال