أصدر عدد من طلاب قسم العلاقات العامة والإعلان بإعلام الأزهر، الفيلم التسجيلي «جوهرة المنصورة» كمشروع تخرجهم والذي يمثل حملة دعائية لمستشفى الكبد المصري بالمنصورة.

ويركز الفيلم على مجهودات المستشفى في القضاء على فيروس سي تماما في 20 قرية بمختلف المحافظات، إضافة إلى معالجة 100 ألف حالة سنويا في مختلف التخصصات.

ويوضح الفيلم أن المستشفى يساهم في قمع الفيروس، ويعمل حاليا على 36 قرية بالتوازي، الأمر الذي يمثل التحدي الأكبر، بالرغم من قلة الدعم المقدم لها والذي يقتصر على التبرعات فقط.

أعضاء الفريق -عبدالرحمن معوض، عبد العزيز هاشم، محمد المنسي، إسلام قويمة، أحمد عبدالله​- يوضحون أن سبب اختيار الفكرة هو انتشار فيروسات الكبد في الجمهورية بشكل مخيف، دون وجود رادع سوى الجهودات الحكومية، وظهور مستشفى شعبي منبثق عن جمعية أهلية، تواجه الفيروسات بطاقة كبيرة، لتحقيق هدفها «قرية خالية من فيروس سي» بنهاية 2020.

ويضيف عضو الفريق، عبدالرحمن معوض، أنهم لم يستعينوا بأي من شركات الإنتاج «من أول الاسكريبت لغاية البوستر والاسطوانات كله مجهودنا».

وواجه الفريق عدة صعوبات أثناء العمل على إنتاج الفيلم، أهمها قلة التمويل المادي، وصعوبة اختيار يوم يجتمع فيه أكبر عدد من فريق دعم المستشفى، بسبب انتشارهم في القرى التي تعاني من الفيروس.



1
1
0
0
0
0
0

شارك المقال