شاركت مجموعة من الأسر في تجربة مع برنامج «بصمة أمل» بالحلقة التاسعة، « فوضى وذل»، دون العلم بتفاصيل ما سيواجهونه في تلك التجربة.

وافقت الحالات المشاركة على الشروط الموضوعة «الموافقة على تصوير التجربة وإذاعتها على التلفزيون، التخلي عن الهواتف، الدخول لغرفة من الصفيح».

بعد دقائق قليلة من دخول الغرفة، بدأت الضربات تتوالى على الغرفة من كل مكان، وبعدها سقوط الأمطار بشدة وتسرب الماء داخل الغرفة التي من المفترض أن تكون للمعيشة، في إشارة إلى أوضاع اللاجئين السوريين في مختلف دول العالم وحدودها.

لم يتحمل المشاركون الاستمرار في التجربة، وحينها انهالت الدموع من بعضهم، شعورا بالتقصير في حق هؤلاء اللاجئين.




0
0
0
0
0
0
0