شهد مجلس جامعة دمنهور في جلسته، مشادة حادة، بين رئيس الجامعة عبيد صالح، والقائم بأعمال كلية الآداب، عبد المنعم مجاهد.

وكشف مصدر مسئول داخل مجلس الجامعة، عن سبب الخلاف وأرجعه إلى رغبة رئيس الجامعة لألغاء لائحة كلية الآداب الجديدة التي اعتمدها وزير التعليم العالي السابق، أشرف الشيحي بتاريخ 14 نوفمبر 2016, والتى درس الطلاب عليها العام الجامعى 2016-2017.

وأوضح المصدر لـ«شبابيك»، أن محكمة القضاء الإدارى بدمنهور أصدرت حكم للابقاء على قسم «الآثار والدراسات اليونانية والرومانية»، على اللائحة القديمة والعمل بالجديدة على باقي الأقسام، مؤكدًا أن العميد الموقوف عن العمل بقرار من رئيس الجامعة، محمد رفعت، نفذ الحكم القضائي، وأدى طلاب قسم الآثار والدراسات اليونانية والرومانية، امتحانهم خلال الفصلين الدراسيين الأول والثاني على اللائحة القديمة بحسب الحكم.

وأضاف المصدر، أن رئيس الجامعة يريد استغلال الحكم القضائى ليغلق قسم آخر باللائحة الجديدة ولم يرد ذكره بالحكم، مؤكدًا أنه لا يملك لائحيا وقانونيا أحد إغلاقه غير المجلس الأعلى للجامعات ووزير التعليم العالي، خالد عبدالغفار.

رفع دعوى قضائية ضد  زير التعليم العالي ورئيس جامعة دمنهور

وضغط رئيس الجامعة، خلال مجلس الجامعة المنعقد أمس الأحد، على القائم بأعمال الكلية عبد المنعم مجاهد وكيل كلية الاداب للموافقة على أن عميد كلية الآداب لم ينفذ الحكم القضائي، لكن الوكيل رفض إملاءات رئيس الجامعة بعد تنفيذ الحكم القضائي تنفيذا كاملا حسبما ورد اليه من مجلس الجامعة.

وذكر المصدر أنه بعد أن نشبت المشادة الكلامية، التي وصلت إلى «الخناقة»، هدد رئيس الجامعة الوكيل بتحويله إلى التحقيق، بعد أن وجه إليه الكلام باساءة وحدة شديدة، ما جعل القائم بأعمال الكلية التقدم باستقالته أمام المجلس.

وحاول مراسل شبابيك التواصل مع رئيس الجامعة الدكتور عبيد صالح، أكثر من مرة بالاتصال على هاتفه المجمول لكنه لم يجيب.

كان رئيس جامعة دمنهور عبيد صالح، أصدر قرارا بوقف عميد كلية الآداب محمد رفعت، لمدة3 شهور، بدعوى إقراره لائحة داخلية جديدة للكلية دون اعتماد مجلس الكلية، أو الرجوع لرئيس الجامعة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك