تحل اليوم، الإثنين 5 يونيو 2017، ذكرى نصر حرب العاشر من رمضان وكذلك نكسة يونيو واحتفال الاحتلال الإسرائيلي بهزيمة الدول العربية.

ففي نفس اليوم وكان يوافق الإثنين أيضا الخامس من يونيو 1967 بدأت حرب الأيام الستة، واندلعت الحرب بين الاحتلال الإسرائيلي من جهة وكل من مصر، والأردن، وسوريا من جهة أخرى، وشن جيش الاحتلال هجوما على القوات المصرية في سيناء واستطاعت احتلال سيناء والضفة والجولان، ثم صدر قرار مجلس الأمن رقم 235 للتأكيد على وقف إطلاق النار.

بعد 6 سنوات تمكنت الجيوش العربية من الاستعداد جيدا لمعركة الكرامة وتحرير الأرض، وفي يوم 6 أكتوبر، العاشر من رمضان بدأت حرب أكتوبر أو حرب العاشر من رمضان التي شنتها كل من مصر وسوريا على الاحتلال الإسرائيلي عام 1973.

بدأت الحرب يوم السبت 6 أكتوبر 1973 الموافق 10 رمضان 1393 هـجرية بهجوم مفاجئ من قبل الجيش المصري والجيش السوري على الاحتلال الإسرائيلي وساهم في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.

حققت القوات المسلحة المصرية والسورية أهدافها من شن الحرب، وعبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وحطمت حصون خط بارليف وتوغلت 20 كيلومترا شرقاً داخل سيناء، فيما تمكنت القوات السورية من الدخول إلى عمق هضبة الجولان وصولاً إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا.

انتهت الحرب رسمياً بالتوقيع على اتفاقيات فك الاشتباك بين جميع الأطراف؛ وبدأت مفاوضات استعادة الأرض وخلصت إلى توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل في 26 مارس 1979، واسترداد مصر لسيادتها الكاملة على سيناء وقناة السويس في 25 أبريل 1982، عدا طابا التي تم تحريرها عن طريق التحكيم الدولي في 19 مارس 1989.

حرب أكتوبر.. 3 خدع كنا نظنها حقائق




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال