أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، أهمية إنشاء تلسكوب فلكى جديد أكثر تطورا وارتفاعا وأكبر حجما لتحقيق المزيد من الإنجازات فى العلوم الفلكية والجيوفيزيقية، موضحا أنه فى هذا الإطار سافر وفد من المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية للصين لمتابعة مباحثات إنشاء التلسكوب الجديد، ومعاينة القدرات الصينية فى هذا المجال.

وأوضح بيان صادر عن الوزارة اليوم الثلاثاء، أنه تم تفعيل بروتوكول التعاون بين المعهد ومعهد المراصد الصينية في مجال الفلك والفضاء والأجهزة البصرية الخاصة بالأرصاد الفلكية والأقمار الصناعية والحطام الفضائي.

وخلال الزيارة بحث الجانبان المصري والصيني مراسم استكمال توقيع بروتوكول التعاون بين البلدين، واستكمال المناقشات حول إمكانية مساهمة الجانب الصيني في إنشاء التلسكوب المصرى الجديد، وإنشاء محطة SLR بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية لتبادل البيانات الخاصة بأرصاد الليزر.

وعلى هامش الزيارة تفقد الوفد المعامل والورش الخاصة بتصنيع مرايا التلسكوبات والأجهزة البصرية بمعهد نانجين للبصريات، ومحطة الليزر بمعهد شانج شون لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائى، ومرصد لاموست أكبر تلسكوب فى آسيا للأرصاد الطيفية للنجوم، بالإضافة إلى زيارة بعض المتاحف والمعارض بالقبة السماوية وتبسيط علوم الفلك والفضاء ببكين.




0
0
0
0
0
0
0