«افرح وعيش أنت غالي علينا اوعى تحزن يوم .. بكره هترجع تضحك لينا هتنسى أي هموم».. بهذه الكلمات الرقيقة المعبرة انطلق إعلان مستشفى 500 500 لعلاج السرطان بعدد من نجوم مصر المحبوبين في مجالي الفن والرياضة، ليغير شكل إعلانات التبرعات، بعدما اعتدنا في هذه النوعية من الإعلانات على مشاهدة مرضى يتألمون يطلبون تبرع، وقد جدنا مرضى يمرحون.

 

وبعد ساعات من انطلاق الإعلان حاز إعجاب الكثير من المشاهدين، فحقق الإعلان ما يزيد عن نصف مليون مشاهدة، ووصف رواد مواقع التواصل الاجتماعي إعلان 500 500 بأنه الأكثر بهجة في رمضان وجاءت تعليقاتهم للإشادة به.


وهذا جعلنا نسأل عن عوامل نجاحه بهذه السرعة، وجاءتنا الإجابة من نقاد فنيين، وخبراء علم النفس.

 مفيش تشاؤم

الإعلان اعتمد على الفرحة في عيون الأطفال

يرى الناقد الفني عصام زكريا، أن روح البهجة التي اعتمدها إعلان 500 500، من أهم عوامل نجاحه، إذ اعتمد على الفرحة في عيون الأطفال، وهم يلعبون مع نجومهم المفضلين.

ويضيف، وهذا على عكس اعتماد إعلانات التبرعات الأخرى، على التشاؤم في توصيل فكرتها، والابتزاز العاطفي، وعرض حالة المريض وهو يبكي للتعاطف معه، وهذا ما يستفز مشاعر المشاهدين، فلا ينفرون من مشاهدتها فقط، بل من التبرع أيضا.

 بيدي أمل

الإعلان لم يعتمد على عرض آلام الأطفال بل عرض فرحتهم ومرحهم

استشاري الطب النفسي الدكتور جمال فرويز يؤكد تعامل الإعلان مع المرض بشكل نفسي، فلم يعتمد على عرض آلامهم بل عرض فرحتهم ومرحهم رغم إصابتهم بالسرطان، واعتمد التفاؤل الذي يخفف عنهم، ويبث روح الأمل والسعادة للمرضى والمشاهدين أيضًا، وهذا ما جعلهم يتفاعلون معه.

 الصورة جميلة

الناقدة ماجدة موريس، رأت أن الصورة التي ظهر بها الإعلان، أيضا من عوامل نجاحه، إذ اعتمد على الأطفال وبهجتهم مع نجومهم المفضلين، فضلا عن الحدائق والمساحات الخضراء، والأشجار المثمرة، والماء، والألوان المبهجة، والحركة والحيوية، كلعب الكرة، والرسم، ومشاهدة عروض الأطفال المحببة، فكل هذه العناصر بعثت برسائل اطمئنان للمشاهدين، وللمرضى أيضا.

 

 النجوم محبوبين

«فرويز» يؤكد أن اختيار النجوم، وأدوارهم في إعلان 500 500 تم بشكل جيد إذ ظهر آسر ياسين كساحر، وأحمد داوود كمهرج، وحرص رمضان صبحي على جعل الأطفال يقلدونه في الوقوف على الكرة.

ومن اللافت عدم استطاعة ميدو مقاومتهم في شد الحبل وسقوطه في الماء، أو صمود محمد رمضان أمام مسدساتهم المائية وهروبه منهم، وقدرتهم على الرقص والقفز مع يسرا وغاده عادل ومنى زكي، والرسم مع كندة علوش، واللعب بالمياه مع ظافر العابدين، مما يؤكد قوتهم وقدرتهم على هزيمة المرض.

 كلمات الأغنية

أجمع المشاهدون على تميز صوت أصالة في إعلان «500 500» بالحيوية والبهجة، وليس هذا فحسب بل أيضا كلمات الأغنية المبهجة، التي تحمل من الأمل والفرحة الكثير خاصة عندما قالت: «حواليك في ناس بتحبك ياما. اطمن انسى الخوف.. هتقوملنا بألف سلامة دا وعد بكره تشوف .. احنا وراك .. والكل بيتمنى شفاك»، وهذا ما أكده عصام زكريا وماجدة موريس.

 




2
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفية تهتم بالكتابة في موضوعات الارتباط والزواج