أعلن الأزهر الشريف تأييده ودعمه التام للموقف العربي المشترك، في قراره بمقاطعة الأنظمة التي تدعم الإرهاب وعلى رأسها النظام القطري.

وأكد الأزهر، في بيان أصدره الثلاثاء، أنه يتابع عن كثب التطورات التي تشهدها الساحة العربية خلال الأيام الماضية، مشيرا إلى تأييده ودعمه للموقف العربي المشترك في قراره بمقاطعة الأنظمة التي تدعم الإرهاب، وتأوي كيانات العنف وجماعات التطرف، وتتدخل بشكل سافر في شؤون الدول المجاورة واستقرارها وأمن شعوبها.

وشدد البيان على دعمه لكل الإجراءات التي اتخذها القادة العرب لضمان وحدة الأمة العربية، والتصدي بكل حزم وقوة لمخططات ضرب استقرارها، والعبث بأمن أوطانها.

وأعرب الأزهر عن تطلعه لمضاعفة جهود الأمة العربية لوقف المحاولات المغرضة التي تمارسها الأنظمة الشاردة، بما يشكل خطرا على أمن الإقليم العربي واستقراره، آملا أن تفيق هذه الأنظمة من غفلتها، وأن تعود إلى رشدها وإلى أهلها وبيتها، وأن تتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إِنَّمَا يَأْكُلُ الذِّئْبُ مِن الغَنَمِ الْقَاصِيَةَ»، وقوله: «عَلَيْكُمْ بِالجَمَاعَةِ فَإِنَّهُ مَنْ شَذَّ شَذَّ فِي النَّارِ».



0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك