يعزف الكثيرون من الشباب في الوطن العربي عن القراءة التي هي وريد المعرفة، فنجد أن 40% من الإنتاج المعرفي لا يباع؛ ليلى كمال قررت المشاركة في برنامج «قمرة2» بفيلم عن المأساة التي نعيشها في ظل إهمال القراءة.

يحكي الفيلم قصة كثير من الشباب الذين شغلتهم الأجهزة الذكية عن القراءة، حتى وإن كانوا من المترددين على المكتبات، لكن الكتب التي يشترونها مصيرها الأرفف.

تحاول الكتب إيجاد طريقة لجعل «آدم» يستغني عن الأجهزة والعودة إلى مكتبته والكتب التي أهداها إليه جده، خاصة أنه بدأ يعاني من الاكتئاب نتيجة استخدام تلك الأجهزة لساعات طويلة.

 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


طالب بكلية الإعلام، يُتابع أخبار طلاب الجامعات