نشر مركز عدالة للحقوق والحريات إحصائية لما وصفه بالانتهاكات التي حدثت لطلاب الجامعات على خلفية المظاهرات المعارضة لتوقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، خلال الفترة من من 17 أبريل وحتى 28 مايو.

وشهدت العديد من الجامعات المصرية حراكا طلابية مناهضا لاتفاقية الجزيرتين، ونتج عنه اتخاذ إجراءات ضد هؤلاء الطلاب مثل تجويلهم لمجالس التاديب أو فصلهم.

اقرأ المزيد

بسبب «تيران وصنافير».. الحراك الطلابي ينتعش بالجامعات

عدة وقفات ومظاهر احتجاجية نظمها طلاب بالجامعات المختلفة اعتراضا على إعلان تبعية تيران وصنافير للسعودية

التسلسل الزمني

17 أبريل

 احتجاز 3 طلاب بجامعة حلوان

فض فعالية جامعة القاهرة

18 أبريل

القبض على 3 طلاب بجامعة طنطا

19 أبريل

احتجاز 4 طلاب بجامعة حلوان

20 أبريل

اقتحام منازل طلاب جامعة حلوان

القبض على 3 طلاب بجامعة أسيوط

اقرأ المزيد

رموز طلابية من القرن الماضي يحكون لـ«شبابيك» تجاربهم مع الحراك الجامعي

للحركة الطلابية في مصر دور بارز في العملية السياسية بشكل عام، ويلعب الطلاب دورا رئيسيا في الشكل العام للدولة، ويقول المؤرخ الفرنسي والتر لاكير «لم يلعب الطلاب دورا في الحركة الوطنية مثل الدور الذي لعبه الطلاب في مصر».

21 أبريل

اقتحام منزل 3 طلاب من جامعة حلوان

فض فاعلية جامعة عين شمس وإحالة 7 طلاب للتحقيق

22 أبريل

القبض على الطالب بجامعة حلوان، عبدالرحمن زيدان

5 مايو

الفصل النهائي لـ3 طلاب من جامعة بني سويف

8 مايو

إحالة الطالب ماجد عزت للتحقيق بجامعة حلوان

اقرأ المزيد

لماذا ضعف الحراك الطلابي بالجامعات؟ تقرير حقوقي يجيب

تقرير مركز عدالة للحقوق والحريات

11 مايو

إحالة 3 طلاب للتحقيق بجامعة حلوان

21 مايو

فصل 3 طالبات بجامعة عين شمس

28 مايو

إحالة الطالب محمد مرسي رئيس اتحاد جامعة حلوان للتحقيق

كانت محكمة القضاء الإداري قضت في يوليو 2016  ببطلان الاتفاقية وأقرت بمصرية الجزيرتين، وطعنت الحكومة على الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا التي رفضت طعن الحكومة الاثنين 27 فبراير، وأيدت حكم أول درجة، ما يعني الإقرار بمصرية الجزيرتين.

وأصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، الأحد 2 أبريل 2017، قرارا بإسقاط حكم الإدارية العليا الذي قضى ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية، واعتباره منعدما.

يذكر أن مصر وقعت مع السعودية في أبريل 2016 اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود بين البلدين، وبموجبها تنتقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة العربية السعودية.

وأثار توقيع الاتفاقية ردود فعل معارضة للرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة، ونظم عدد من النشطاء والقوى السياسية تظاهرات رافضة لها، وحكم بالسجن على بعد المشاركين في تلك التظاهرات، وأقام عدد من المحامين دعاوى قضائية تطالب ببطلان الاتفاقية.

​​​​​​​




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال