وصف شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، من يحل زواج المتعة بـ«الخائن» لله ولرسوله، كما أن الأزهر يرفض كل الفتاوى التى تقول بإباحة زواج المتعة، داعيا مَن يفتي بذلك أن يتقي الله في دينه وفي بنات المسلمين؛ لأن علماء أهل السنة يشترطون في ركن «الصيغة» أن تكون مؤبدة.

وأوضح «الطيب» في بيان له الخميس، أن جمهور علماء أهل السنة أقروا بتحريم زواج المتعة، قائلًأ: «من يدّعون جوازه من علماء الشيعة الإمامية يرفضونه لبناتهم وزوجاتهم، فكيف يدعون له ويرفضونه لأهلهم».

 

وأضاف أن الفتاوى الشاذة - من بعض دعاة الفضائيات- التى تبيح نكاح المتعة بأى شكل من الأشكال خيانة لأهل السنة والجماعة الذين أجمعوا على حرمته، فمثلا عند قوله تعالى: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ) لا يخلو تفسير واحد من تفاسير القرآن الكريم دون أن يفسر ويبين أن نكاح المتعة أو ما يسمى زواج المتعة حرام عند أهل السنة بالإجماع، وهذا ما عليه الفقهاء المُحدَثين من أساتذة الشريعة وعلمائها الأمناء على دينهم.

اقرأ المزيد

شيخ الأزهر يهاجم معارضي قرار تعيين «المحرصاوي» رئيسا للجامعة

واستنكر شيخ الأزهر الهجوم على المستشار القانوني، محمد عبدالسلام، من قبل أعضاء هيئة التدريس المعارضين لقرار «الطيب»

 

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال