كشف السفير المصري في بريطانيا، ناصر كامل، عن اختفاء 7 مصريين نتيجة الحريق الذي لحق بـ«برج غرينفيل» في غرب لندن، مشيرا إلى أن العدد قابل للزيادة في الساعات القادمة.

وأكد «كامل» في مداخلة هاتفية مع برنامج «ما وراء الحدث» المذاع على فضائية «إكسترا نيوز» على وجود تعاون وتواصل مع السلطات البريطانية، إلا أنها لم تستطع تحديد معلومات دقيقة عن حجم الخسائر، نتيجة الضرر البالغ الذي لحق بالمبنى، الأمر الذي صعب من مهمة فرق الإنقاذ.

وأضاف السفير أنهم تواصلوا مع الطب الشرعي والجمعية المصرية، لتوفير المعلومات عن أوضاع المصرين المقيمين بالبرج.

وأوضح «كامل» أن استيقاظ المسلمين بالبرج لتناول السحور كان سببا رئيسيا في إنقاذ الكثير من السكان الذين يصل عددهم أكثر من 600 شخص.

 

وتعرض برج غرينفيل المكون من 24 طابق في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي لحريق ضخم، راح ضحيته 30 شخصا والعدد قابل للزيادة حسبما ذكر القائد بالشرطة البريطانية، ستيوارت كاندي.

وأضاف القائد بالشرطة البرياطنية «من الصعب التعبير عن شعور العائلات المتضررة بالكلمات، ومهمتنا العمل طوال الوقت لأداء واجبنا وتقديم الأجوبة لأهالي المتضررين».

ولا يزال سبب الحريق مجهولا حتى الآن، وفق ما ذكر «كاندي» موضحا أن الأولوية لكل المشاركين في العمليات الجارية ببرج غرينفيل هو انتشال كل الضحايا والتعرف عليهم.

 

وقالت صحيفة «ذا صن» البريطانية إن هناك 65 شخصا على الأقل إما في عداد المفقودين أو القتلى.

واستقبلت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي بعض الناجين من الحريق في مكتبها بـ«داونينج ستريت»، كما طالبت الشعب بضرورة الوحدة والتماسك في هذه الظروف، في محاولة منها لامتصاص غضب الشارع الانجليزي، وسط اتهامات بالتقاعس في التعامل مع الحريق.

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال