حددت دار الافتاء المصرية علامات تعرف بيها ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وتتمثل في «سكون النفس، وصفاء السماء، وعدم نزول النيازك والشهب».

وفي بيان صادر عن دار الافتاء مساء الأحد، أوضحت أن موعد ليلة القدر بها اختلاف المطالع بما يعني اختلاف بدايات الشهور العربية، وهو أن ليلة القدر قد تكون في بلد ما يوم 23 رمضان وفي مصر 22 رمضان مثلاً.

وأضافت أنه لأهل كل مطلع ليلة للقدر مختصة بهم يشاركهم غيرهم في جزء منها وتنتهى عند طلوع الفجر عندهم، وتستمر عند أهل مطلع آخر حتى طلوع الفجرعندهم.

يشار إلى أن العلماء قالوا إن أقصى مدار للشمس هو أربع وعشرون ساعة، فربما استمرت ليلة القدر فى الأرض كلها أربعاً وعشرين ساعة، ليس لأهل كل مطلع إلا قدر الليل عندهم.

وليلة القدر عند المسلمين، هي ليلة تقع فيها مناسبة هامة حدثت في شهر رمضان, حيث يؤمن المسلمون أن القرآن الكريم قد أُنزل إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام فيه.

و تحدث هذه الليلة في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان، وبالتحديد الأيام الفردية من العشر الأواخر، حيث ورد في القرآن أنها خير من ألف شهر، وأول ما نزل منه كان في تلك الليلة نزلت أول خمس آيات من سورة العلق.

0
0
0
0
1
0
0

شارك المقال