أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، على عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين مصر والمغرب، وخاصة في المجالات التعليمية والعلمية والثقافية، مشيراً إلى ضرورة تفعيل بروتوكولات التعاون بين الجامعات المصرية والمغربية.

وتلقى الوزير تقريرا مقدما من مساعد أول وزير من مساعد أول الوزير للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات، الدكتور حسام الملاحي، حول المهام والأنشطة التي حققها المركز الثقافي المصري بالرباط.

ويشير التقرير إلى عقد لقاء مع رئيس جامعة ابن طفيل بالقنيطرة لبحث آليات التعاون العلمي والأكاديمي بين الجامعة والجامعات المصرية، من خلال تفعيل الاتفاقيات، وإعداد أنشطة ثقافية في الجامعة بمشاركة المركز الثقافى المصري بالرباط.

وتواصل المركز الثقافي المصري بالرباط مع رؤساء الجامعات المغربية وعمداء كليات العلوم والطب والصيدلة للمشاركة في المؤتمر الدولي الذي تنظمه نقابة العلميين بالإسكندرية، بعنوان «التقدم في الكيمياء من أجل التنمية المستدامة»، والذي من المقرر عقده خلال الفترة من 23لـ27 سبتمبر المقبل بمكتبة الإسكندرية،  بمشاركة علماء العرب الحاصلين على جائزة نوبل في الكيمياء.

ويشارك المركز في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للحكايات بالمغرب، والذي يهدف إلى التعاون مع جمعيات المجتمع المدني، والتعريف بالثقافة المصرية، كما أعد معرض فني يتضمن مجموعة من اللوحات التي تمثل المدن الساحلية المصرية، لتعريف الجمهور بالمقومات السياحية والبحرية والفنون التراثية بها، فضلا عن إنتاج فيلم وثائقي بعنوان «البحر في التراث المصرى»، والذي يتناوي تفاعل المصريين مع البحر منذ أيام الفراعنة.

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال