عثرت شرطة ولاية فيرجينيا في أمريكا على جثة لفتاة مسلمة تبلغ 17 عاما، كانت قد اختفت بعد تعرضها لاعتداء بالقرب من أحد المساجد.

وكانت الفتاة تسير مع أصدقائها ودخلوا في شجار مع سائق حافلة في بلدة هيرندون، وفق رواية الشرطة الأمريكية.

غادر الرجل السيارة ثم اعتدى على الفتاة اتي اختفت بعد ذلك عن الأنظار، ولم يتوصل احد لمكانها.

وألقت الشرطة الامريكية القبض على مشتبه يبلغ من العمر 22 عاما، ويواجه اتهامات بالقتل العمد.

حتى الآن لم يعرف سبب الاعتداء، إلا أن التحقيقات تتناول الجريمة من احتمالية وقوعها من باب الكراهية.

صحيفة الواشنطون بوست قالت إن مجموعة من 4 أو 5 مراهقين بينهم الفتاة المسلمة «نابرا»، حضروا إلى مطعم للوجبات السريعة كي يتناولوا الطعام في وقت متأخر بعد أداء صلاة التراويح.

إلا أن سائق إحدى السيارات اعترضهم أثناء السير في الشارع، قرابة الساعة الرابعة صباحا بتوقيت الولايات المتحدة.

بعدها فر الأصدقاء إلى أقرب المساجد إليهم، وتركوا نابرا، وأعلن اختفائها بعد ذلك.

وأقدت الشرطة على عملية تفتيش واسعة، أوقفت خلالها سيارة تلاحظ تحركها ببطء وبطريقة مريبة.

اعتقلت الشرطة سائق السيارة ويُدعى داروين مارتينيز توريس.

وعثرت الشرطة الأمريكية على جثمان الفتاة المسلمة، في بركة تبعد عن موقع الحوادث حوالي 5 كيلو مترات.

ومن المقرر أن تجري السلطات الأمريكية، تشريحا للجثمان للتأكد من هوية صاحبته، وملابسات وظروف وطريقة قتلها.

 




0
0
0
0
0
0
0