نظمت وزارة الداخلية خلال الأيام الماضية، عددا من الندوات الدينية والتثقيفية بهدف «شرح ونشر المفاهيم الصحيحة للدين وتنمية الوعي الثقافي للمستويات الوظيفية المختلفة بما يدعم العمل الأمني».

يأتي ذلك بحسب وزارة الداخلية، فى إطار حرصها على تعميق الوعي الديني والثقافى بين أعضاء هيئة الشرطة.

 ونظمن وزارة الداخلية العديد من الندوات، منها: تنظيم ندوة دينية بمركز المؤتمرات بأكاديمية الشرطة بحضور الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، حيث تحدث عن دعم وترسيخ فضيلة الانتماء والولاء للوطن كما ألقى الضوء على الفكر الميسّر والوعى السليم لمفاهيم الدين الإسلامي فى حفظ الأمن ودعم ركائز الاستقرار والتنمية وتوضيح منازل الشهداء.

 كما تناول اللقاء التأكيد على منهج الدين ووسطيته ودور الشخصية المصرية المستنيرة فى مواجهة الفكر المتطرف وإلقاء الضوء على الدور المحوري الذى تضطلع به دار الإفتاء ومؤسسة الأزهر الشريف فى مجابهة تلك الأفكار التى تجافى تعاليم الأديان وسماحتها.

ونظمت أكاديمية الشرطة ندوة دينية بحضور وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، والذى أشار خلالها إلى أهمية الدور الذى يقوم به رجال الشرطة في «تحقيق الأمن بإيمان وعزيمة من أجل أن ينعم المواطن بالأمن والأمان مؤكداً أن الدفاع عن الوطن حق ينبع من العقيدة وإيمان برسالة تعد من أسمى الرسالات يضطلع بها رجال الشرطة وإيماناً من وزارة الداخلية بدور الأزهر الشريف التنويرى الناشر للثقافة والقيم الإسلامية الوسطية».

وقام قطاع الأمن العام بتنظيم ندوة دينية شارك فيها الدكتور مصطفى عزت من علماء الأزهر الشريف عقدت تحت عنوان (هدايا رمضانية) تم خلالها إلقاء الضوء على فضل شهر رمضان المعظم ودور رجال الأمن فى الحفاظ على مقدرات الوطن مؤكداً أن العمل الأمنى رسالة سامية يتشرف القائمون عليها بحملها لما لها من مردود عند المولى سبحانه وتعالى ورسوله.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي متخصص في الشأن القضائي