يصل الرئيس الأمريكي في التعامل مع التغريدات على موقع تويتر إلى حد الاحتراف. هذا بعديا عن تفاوت وجهات النظر في تقييم مهارات دونالد ترامي كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية.

تغيردات الرئيس الأمريكي دائما ما تتصدر عناوين وسائل الإعلام المختلفة في معظم انحاء العالم.

في نهاية شهر مايو الماضي قال ترامب ضمن كلمات تغريدة له المصطلح «كونفيفي» وهي كلمة مجهولة المعنى. وتغريدات أخرى للرئيس الأمريكي ضد أطراف دعمها في الماضي القريب وسرعان مانقلب عليها، كل ذلك إلى جوار أسلوبه الطريف في التغريدات.

وفي حدث هو الأول من نوعه، أنشئت مكتبة خاصة بتغريدات الرئيس الأمريكي في مدينة نيويورك.

يأتي ذلك رغم إعادة إنشاء مكتبات لرؤساء الولايات المتحدة الأمريكية بعد مغادرة منصبهم.

المكتبة من إعداد برنامج «The Daily Show» الكوميدي، من تقديم «تريفور نواه» الكوميدي الجنوب أفريقي.

وتجمع المكتبة أقساماً مختلفة تعرض أهم تغريدات ترامب منذ عام 2009، موزعة حسب المواضيع التي تناقشها.

ويُطلق صوت إنذار في كل مرة يدوّن فيها ترامب.

وتتواجد نصوب فنية تنذر بأبرز الكلمات التي يكررها ويعيدها ترامب في تغريداته، بالإضافة إلى جدول يبيّن الأشخاص الذين تعرضوا لأكبر قدر من الانتقادات من قبله. وقد لا يكون من المفاجئ أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما هو الاسم الذي اعتلى تلك القائمة.

وتقع «المكتبة» على بعد مسافة قريبة من برج ترامب، وافتتحت للعموم الناس مدة ثلاثة أيام في نهاية الأسبوع الماضي.

 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


محرر صحفي