حكى والد الفتاة المسلمة، نابرا، التي لقيت مصرعها في حادث بولاية فيرجينيا في أمريكا، محمود أبو الروس، عن تفاصيل مقتل ابنته، على يد شخص إسباني، قائلًا: «أن لديه أربع بنات يعلمهم الإسلام ويحرص على الذهاب بهن إلى المسجد في العشر الأواخر من شهر رمضان».

وأضاف في مداخلة مع الإعلامي وائل الإبراشي، ببرنامج العاشرة مساء، إن الحادث عنصري، وأن «نابرا خرجت من المسجد لتحضر طعام هي وأصدقائها، وكان يبدو عليهن المظهر الإسلامي في الشارع، فخرج الجاني بعصا بيسبول وجرى ورائهن، فوقعت ابنته على الأرض فضربها وأخذها ليُلقيها في بحيرة».

وأضاف أبو الروس، أنه لم يعرف أين ذهب الجاني بابنته طول الليل، وماذا فعل بها، قائلًا: «في صباح اليوم التالي جاء الأمن وأخبره أنهم وجدوا جثة ابنته ملقاه في بحيرة».

وعثرت شرطة ولاية فيرجينيا في أمريكا على جثة لفتاة مسلمة تبلغ 17 عاما، كانت قد اختفت بعد تعرضها لاعتداء بالقرب من أحد المساجد.

اقرأ المزيد

العثور على جثة فتاة مسلمة قرب مسجد بأمريكا

اتهامات لشان يبلغ من العمر 22 عاما بقتل الفتاة بولاية فيرجينيا

وألقت الشرطة الامريكية القبض على مشتبه يبلغ من العمر 22 عاما، ويواجه اتهامات بالقتل العمد.

حتى الآن لم يعرف سبب الاعتداء، إلا أن التحقيقات تتناول الجريمة من احتمالية وقوعها من باب الكراهية.

صحيفة الواشنطون بوست قالت إن مجموعة من 4 أو 5 مراهقين بينهم الفتاة المسلمة «نابرا»، حضروا إلى مطعم للوجبات السريعة كي يتناولوا الطعام في وقت متأخر بعد أداء صلاة التراويح.




0
0
0
0
0
0
0