قررت النيابة العامة اليوم الجمعة إخلاء سبيل الناشط اليساري كمال خليل بكفالة مالية 2000 جنيه بعد احتجازه لأكثر من 24 ساعة.

وباشرت نيابة النزهة بمحكمة مصر الجديدة برئاسة المستشار شريف معتز تحقيقاتها مع كمال خليل بعد القبض عليه فجر الخميس من منزله.

ووجهت النيابة العامة للناشط اليساري، اتهامات بإهانة رئيس الجمهورية والدعوة للتظاهر وتحريض المواطنين عليه، إلى جانب نشر أخبار كاذبة.

العشرات على مواقع التواصل الاجتماعي تداولو أنباء القبض على الناشط كمال خليل الذى تخطى العقد السابع من عمره.

واستنكر النشطاء ما وصفوه بالحملة الأمنية ضد الرافضين لاتفاقية تيران وصنافير.

وحضر عدد من المحامين وأعضاء منظمات حقوق الإنسان لمجمع محاكم مصر الجديدة لمتابعة مجريات التحقيقات والتضامن مع الناشط اليسارى ومعرفه أسباب القبض عليه.

فيما نشرت زوجة الناشط اليساري القديم كمال خليل، صورة قالت إنها لآثار عملية مداهمة قوات الأمن لمنزلهما.

وقالت زوجة خليل في تعليقها على الصورة بموقع فيس بوك، إن الصورة أثناء عملية القبض على زوجها وظهرت فيها متعلقات إحدى حجرات المنزل مبعثرة على أرضية المكان جراء تفتيش عناصر الأمن للمكان.

وتقدمت الزوجة صباح اليوم الخميس ببلاغ للنائب العام وقالت في بلاغها أن الأجهزة الأمنية اقتادت كمال خليل إلى جهة غير معلومة بعد إلقاء القبض عليه دون إذن من النيابة العامة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر