كشفت شركة «ميرسر» المتخصصة باستشارات الموارد البشرية، تصنيفها للمدن الأكثر غلاء في العالم للعام 2017، لتحل مدينتي الإمارات وأبوظبي  بالمركزين الثاني والثالث على التوالي ضمن قائمة المدن الأكثر غلاء بالشرق الأوسط.

بينما ذهب لقب أغلى مدينة في الشرق الأوسط إلى تل أبيب الإسرائيلية.

وأوضح «نونو غوميز» مدير حلول المعلومات في «ميرسر» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن دبي حصدت المركز الثاني على مستوى الشرق الأوسط والمرتبة العشرين عالمياً في تصنيف المدن الأكثر غلاء في العالم، ضمن مسح تكاليف المعيشة للعام 2017. 

كما توّجت العاصمة الإماراتية أبوظبي في المرتبة الثالثة على مستوى الشرق الأوسط، وفي المرتبة الـ 23 عالمياً.

تصنيف الرياض

وحلّت العاصمة السعودية الرياض ثالثاً عربياً، وفي المرتبة الـ52 عالمياً. وذكرغوميز أن الضريبة الانتقائية التي طبّقتها السعودية بين العوامل التي أدت إلى تصنيف الرياض المرتفع عربياً.

وحلّت العاصمة اللبنانية بيروت بالمرتبة الرابعة عربياً وفي المرتبة الـ 53 عالمياً، وتلتها العاصمة البحرينية المنامة في المرتبة الخامسة عربياً، والـ 55 عالمياً، والعاصمة الأردنية عمّان في المرتبة السادسة عربياً والـ 59 عالمياً.

الدعم الحكومي يخفّض المعيشة في قطر 

وجاءت العاصمة القطرية الدوحة في المرتبة الـ 81 عالمياً والسابعة عربياً. ويقول غوميز إن «سبب تصنيف الدوحة المنخفض عربياً يعود إلى أن المرافق والخدمات العامة فيها رخيصة جداً، كما تقدم الحكومة القطرية دعماً كبيراً يشمل الخدمات والمنتجات».

ويعتمد التصنيف على العديد من العوامل مثل استقرار سوق العقارات السكنية، والتضخّم في مصاريف الخدمات، والبضائع.

القاهرة «الأرخص» عربيا

أما المدينة الأرخص في الشرق الأوسط فهي العاصمة المصرية القاهرة، والتي حلّت في المرتبة الـ 183 عالمياً، بتراجع 91 مرتبة مقارنة بالعام الماضي، بعد هبوط حاد في قيمة الجنيه.

وبين أرخص المدن في المنطقة أيضاً مدينة جدة السعودية، والعاصمة الكويتية الكويت، ومدينة اسطنبول التركية.

ويعود سبب تصنيف القاهرة كأرخص مدينة في الشرق الأوسط إلى انخفاض قيمة الجنيه منذ تحرير سعر صرفه نهاية عام 2016، ما يجعلها رخيصة جداً لمن يتعامل بالعملة الأجنبية.

ويتوقّع أن يستمر تصنيف القاهرة المنخفض بسبب اعتماد الدولة على الاقتراض من صندوق النقد الدولي ودول أخرى.

أغلى مدن أوروبا وأمريكا

وحافظت مدينة زيورخ السويسرية على لقب أغلى مدينة أوروبية، وحلّت في المرتبة الرابعة عالمياً، وتلتها مدينتي جنيف وبرن السويسريتين في المرتبة السابعة، والعاشرة عالمياً، على التوالي.

وتراجعت العاصمة البريطانية لندن 13 مركزاً مقارنة بالعام الماضي، لتحلّ في المرتبة الثلاثين عالمياً، نتيجة إلى تراجع الجنيه مقابل الدولار الأمريكي.

وحلّت مدينة نيويورك الأمريكية أولاً في قائمة أغلى المدن في أمريكا الشمالية، وتاسعاً عالمياً، وتلتها كلا من مدينتي سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس الأمريكيتين في المرتبة الـ 22 والـ 24 عالمياً، على التوالي.




0
0
0
0
0
0
0