قال الدكتور يحيى القزاز، أستاذ الجيولوجيا بكلية العلوم جامعة حلوان، إن قرار إحالته للتحقيق على خلفية اتهامه بإهانة رئيس الجمهورية، أمر قضائي مكانه الطبيعي النيابة العامة وليس الجامعة.

«القزاز» اتهم كل من القائم بأعمال رئيس جامعة حلوان، الدكتور ماجد نجم، وعميد كلية الحقوق، الدكتور سيد العربي، بإهانة رئيس الجمهورية، بسبب ما وصفه بسوء إدارة الجامعة، فضلا عن اتخاذهما لقرار إحالته للتحقيق دون الرجوع للجهات المختصة.

وعلق على قرار إحالته للتحقيق، في تدوينة على صفحته بـ«فيس بوك»، جاء نصها: «ألفت نظر زميلي العزيزين ماجد نجم القائم بعمل رئيس الجامعة والمرشح لرئاستها، والسيد العربى أستاذ القانون وعميد كلية الحقوق، أن التحقيق فى تهمة إهانة رئيس الجمهورية مكانة النيابة العامة وليس مكتب عميد كلية الحقوق».

وأوضح أنه طبقا لصحيح القانون، ومراعاة لعدم التعسف في استخدام السلطة، يتعين عليهما تقديم بلاغ للنائب العام، بالاتهامات المنسوبة إليه، وفتح تحقيق قضائي بشأنها، باعتبار أن هذا المسار حدده القانون، وحتى لا يُتهم القائم بأعمال رئاسة الجامعة بسوء إدارتها وعدم أخذ رأي مستشاريه.

واختتم تعليقه قائلا: «للزميلين العزيزين كل الود والتقدير فى أداء واجبهما القومي.. حرصا على صورة الرئيس من التشويه.. وإن كانا بتصرفهما هذا هما من قاما بتشويه الرئيس.. ما دفعني هو حرصي على صورتهما فهما رمزان منوط بهما تحقيق العدالة فى الجامعة».

جامعة حلوان تحيل «يحيى القزاز» للتحقيق

وكان القائم بأعمال رئيس جامعة حلوان، الدكتور ماجد نجم، قرر إحالة الدكتور يحيى القزاز، أستاذ الجيولوجيا بالجامعة للتحقيق العاجل، بتهمة إهانة رئيس الجمهورية عن طريق تدويناته على صفحته الشخصية بموقع «فيس بوك».

ورفض القزاز حضور جلسة التحقيق اليوم التي عقدت بمقر كلية الحقوق، بحضور عميدها الدكتور السيد العربي.


 




0
0
0
1
0
0
1

شارك المقال