بشعر مجعد وقدمين حافيتن وهي تتسول من المارة أثارت ابنة الـ22 عامًا سلوى عرابي ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، التي رفضت الرجوع إلى أهلها بعد نقلها للمستشفى وتفضيلها البقاء في إحدى دور الرعاية.

ظهرت المشهورة إعلاميا بـ«فتاة كوبري العباسية» خلال الأيام الماضية متواجدة أسفل الكوبري يظهر عليها الانهيار، قبل أن تتبنى مؤسسة «معانا لإنقاذ إنسان» التي تهتم بإيواء المشردين حالتها واستضافتها، إلا أن الصورة المتداولة لها لم تنهي أزمتها عند هذا الحد.

استضافت مقدم برنامج «90 دقيقة» على فضائية المحور، معتز الدمرداش، لسلوى في حلقة الثلاثاء، أظهرتها تارة مجني عليها لما تعرضت له من ظلم من المحيطين بها، وتارة جانية بما اقترفته بتمردها على أهلها.


أنا محرومة

علّقت الفتاة التي تم العثور عليها بالعباسية سبب هروبها من منزل والدها بمدينة المحلة في سن صغيرة على الحرمان من بعض الأشياء، والذي تقول إنها عاشته، مشيرة إلى أنها سامحت أمها على ما حدث معها «ورغم ذلك بتدعي عليا».

وأكدت أن الظروف الصعبة التي عاشتها كانت سبب في فعل أشياء ليست راضية عنها، مشيرة إلى واقعة تزويجها من قبل أصدقائها الذين كانت تقطن معهم في شقة بمصر الجديدة، لشخص تدعي أنه كان مسؤلاً كبيرًا منذ 9 سنوات.

وحكت أن بعد رفض أسرتها للزيجة، بعد علمهم بإتمامها هاجموها وطردوها، وكذلك أصدقائها تخلوا عنها، قائلة إن هذا الزواج هو صدمة عمرها التي تسببت بكل ما حدث.

وعلى النقيض أثنت على والدها الذي كان يعمل «مسحراتي»، مشيرة إلى أنها وهي صغيرة كانت معه طوال الوقت في أي مكان يذهب إليه حتى في المسجد، وكانت تراه شخصا رائعا وجميلا.

في أحضان القطط

ولفتت «فتاة كوبري العباسية» إلى أن تجربتها في الشارع موجعة وسيئة، خاصة أنها لم تجد مكان تذهب إليه «اللهم إلا مساعدات بالطعام والمال» كانت تتلقاها من بعض المواطنين أثناء جلوسها في الشارع، متابعة: « كنت باخد القطط في حضني وأنام».

وكشفت «سلوى» تعرضها لمضايقات كثيرة، مشيرة إلى واقعة محاولة أحد الشباب التعدي عليها في شارع الهرم قبل أن تنجح في الهروب منه.

زنا وتغيير للديانة

وأعلنت فتاة كوبري العباسية اعتناقها الديانة المسيحية على الهواء بعد اتهام أمها لها بالإقامة عند عائلة تدين بالديانة المسيحية لمدة سنوات، وهو ما استفز الفتاة لترد قائلة: «على فكرة أنا مش مسلمة .. أنا مسيحية يا أمي».

وكشفت أنها عندما كانت في سن الـ16 عاما تعرفت على شاب وعاشت معه في المنزل، قائلة: «كنت مصاحبة واحد وعايشة معاه زي الأجانب وأنا عندي 16 سنة»، في إشارة إلى علاقة محرمة عاشتها معه.

اتبريت منها ليوم الدين

وفي مداخلة تليفونية تبرأت ذكية والدة سلوى عرابى، منها،  قائلة: «أنا بكلمك بناء على إنى أنا مش أمها، أنا أتبريت منها من ساعة ما عملت العملة دي، وهى عينها فارغة وأنا مش عايزاها واتبريت منها لحد يوم الدين».

واتهمت ذكية ابنتها بسرقتها والهرب، مضيفة: «دي بنت وحشة بطريقة متتصورهاش وسرقتني وطلعت مشيت وأنا غلبت معاها، وفي مرة جبتها من الإسكندرية وطنطا والصعيد وكل مرة تيجي تعمل عملة وتهرب من البيت تاني».

وهاجمها شقيقها أسامة عرابي، متسائلاً كيف يفرضون عليها الزواج وهي لا تستقر في البيت، متابعًا: «وهو في بنت محترمة تقول إنها قعدت مع شاب فى شقة لوحدها فترة كبيرة».

 




1
0
0
4
4
1
14

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر