نفى رئيس وزراء مصر الأسبق، الدكتور كمال الجنزوري، الأنباء التي تداولها عدد من المواقع الإلكترونية، ورواد وسائل التواصل الاجتماعي عن وفاته، مؤكدًا أنه يباشر عمله بشكل طبيعي بمكتبه بمنطقة شيراتون.

ولفت الجنزوري في تصريحات صحفية، صباح السبت، إلى أن تلك الشائعة هي السادسة من نوعها، مبديًا تعجبه من اختياره هو تحديدًا لإطلاق تلك الشائعات.

ووجه رئيس الوزراء الأسبق رسالة مصدري تلك الشائعات «عيب، ما يصحش كده، كل واحد ليه أقارب ومحبين بيخافوا عليه، هذا ليس فيه سبقا إعلاميا بل ضررا على حياة أسر بأكملها».

وطالب الجنزوري الذين ينقلون الأخبار المتعلقة بحياته بتحري الدقة قبل نشر المعلومات، متابعًا: «استقبلت ما لا يقل عن ألف اتصال منذ منتصف الليل حتى الآن».

وكشفت مصادر مقربة لرئيس الوزراء الأسبق  أنه يمر بوعكة صحية نظرًا لكبر سنه، مشيرين إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد مروجي الشائعة.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ونقلت عنها مواقع إلكترونية، تداولت، أمس الجمعة، أنباء عن وفاة الدكتور كمال الجنزورى، عن عمر يناهز 83 عامًا.

يذكر أن فبراير الماضي شهد إشاعة أفادت بوفاة الجنزوري، إلا أنه سرعان ما نفاها ليظهر بعدها في حفل تكريم وزير التخطيط السابق، الدكتور أشرف العربي، معلقًا: «أنا بخير والحمد لله كويس».

والدكتور كمال الجنزوري، الحاصل على الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة ميتشجان الأمريكية، من مواليد محافظة المنوفية في يناير 1933.  




المصدر

اليوم السابع

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر