علق وكيل شيخ الأزهر الشريف، عباس شومان، على خبر القبض على طلاب تركستان قائلًا: «لم يقبض على طالب واحد من داخل الجامعة أو المعاهد الأزهرية أو مدن البعوث الإسلامية أو أى جهة تتبع الأزهر».

وأضاف في بيان صحفي، الأربعاء، أن الأزهر لا يعلم عدد المقبوض عليهم من طلاب تركستان لكن علمنا أن من بينهم عدد عشرين من طلاب الأزهر منهم 3 تم فصلهم مع آخرين من قبل لانقطاعهم عن الدراسة، حيث يتم فصل الطلاب المنقطعين عن الدراسة وإبلاغ الجهات المعنية فور فصلهم.

وأكد أن الأزهر معنى بطلابه وسلامتهم فهم أمانة فى رقابنا لا يمكننا التخلى عن رعايتهم، وشيخ الأزهر يرعاهم بنفسه لاسيما غير المصريين لبعدهم عن ذويهم.

وتابع: علمنا أنه كان من بين هؤلاء 20 يدرسون بالأزهر وتم الإفراج عن بعضهم، وجارٍ فحص موقف الباقين وسلامة إجراءاتهم، أما باقى المقبوض عليهم لا نعلم عددهم ولا علاقة لهم بالأزهر.

وأشار إلى أنه من حق الدولة وأجهزتها التأكد من سلامة موقف المقيمين على أراضيها من حيث الإقامة، وأنهم لا يمثلون أى خطورة على الأمن القومى، ويتابع الأزهر بشكل يومى موقف طلابه حتى ينتهى الأمر.

ونوه بعدم الانسياق خلف ما روجت له المواقع والقنوات المغرضة، عن أعداد المقبوض عليهم من طلاب الأزهر وادعاء ترحيلهم، قائلًا: «لا حاجة للأزهر لمناشدات أو مزايدات على موقفه فهو معنى بطلابه فهو يتابع الأمر من اللحظة الأولى وشيخ الأزهر بنفسه يتابع لحظة بلحظة».

يشار إلى أن الخارجية الصينية صرحت رسميا باحتجاز عشرات الطلاب الدارسين في الأزهر، ولم تتحدث الحكومة المصرية عن أي تفاصيل تخص الواقعة.

وعلقت منظمة هيومن رايتس وتش الأمريكية، عبر صفحتها بموقع «تويتر»، قائلة :«في تطور مثير للقلق قبضت السلطات المصرية على عشرات الطلاب الإيغور، لترحيلهم بطلب من الحكومة الصينية».

اقرأ المزيد

تعليق رئيس جامعة الأزهر على احتجاز طلاب «الإيغور» في مصر

حاول «شبابيك» التواصل مع المحرصاوي وكان رده..

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال