الحصول على مجموع ضعيف في الثانوية العامة لا يعني ضياع مستقبلك، فالأهم هو مستقبلك الوظيفي وأن تتمكن من الحصول على فرصة عمل مناسبة، فهذا ما يجب أن يشغل تفكيرك من الآن.

في التقرير التالي يرصد «شبابيك» التخصصات التي تقبل من مجموع 70% أو أقل والمجالات التي لا تحتاج إلى دراسة تخصص بعينه لكن في الوقت نفسه مطلوبة في سوق العمل ولها فرص أكثر من غيرها من التخصصات التي تتطلب مجموعا أكبر.

تجارة.. لكن بشرط

كلية تجارة من أكثر التخصصات المطلوبة في سوق العمل، لذلك ينصح خبراء الموارد البشرية (HR) بأن تأتي ضمن الرغبات الأولى للطلاب الذين لم يتمكنوا من الحصول على مجموع عالِِ في الثانوية العامة.

إلا أن خبير الموارد البشرية بدر أبو بكر، يؤكد ضرورة الحصول على دورات تدريبية في مجال الكمبيوتر واللغات منذ السنة الأولى بالجامعة، لضمان الحصول على وظيفة متميزة ولكي تتمكن من المنافسة في سوق العمل خاصة مع زيادة أعداد خريجي كليات التجارة.

في العام الماضي (2016) وصل الحد الأدنى للقبول بكلية التجارة جامعة السويس إلى 288.5 (أي ما يعادل 70.3 %)، وجامعة السادات 288.1 (أي ما يعادل 70.2 % تقريبا) أما تجارة العريش فوصل إلى 70.1 % تقريبا، وتجارة أسيوط 69.2 %، ليصل أقل حد أدنى لكلية التجارة خلال العام الماضي إلى 256.5 (62.5 %) (تجارة انتساب موجه جامعة سوهاج).

مجالات لا تحتاج تخصص بعينه

استشاري إدارة الموارد البشرية، أحمد أبو شنب، يؤكد لـ«شبابيك» أن ما يحتاجه سوق العمل حاليا وخلال السنوات الخمس أو الست المقبلة لا يشترط الحصول على مجموع عالِِ في الثانوية العامة لأنه لا يتطلب دراسة تخصص بعينه في الجامعة، حيث يمكن لأي خريج جامعي العمل فيه إذا كان مؤهلا لذلك، وهذه التخصصات الأكثر طلبا في سوق العمل، هي:

  • إدارة الموارد البشرية (HR).
  • إدارة العلاقات العامة (PR).
  • التسويق الرقمي، الديجيتال ميديا.

ولكي تتمكن من العمل في أي من المجالات السابقة لا يشترط الالتحاق بكلية معينة لكن يتمثل الشرط الأساسي في التمتع بالمهارات الأساسية المطلوبة لهذه المجالات، التي تتمثل في: مهارات الإدارة، ومهارات الحاسب.

واكتساب هذه المهارات يمكن أن يتحقق عن طريق 3 وسائل هي: المشاركة في النشاط الطلابي، والنشاط الاتحادي في الجامعة، والقراءة بشكل عام في مجال التنمية الذاتية والبشرية خاصة، وأخيرا الدورات التدريبية.

7
2
0
2
4
0
1

شارك المقال